الموقع الرسمي لمؤسسة القناة الإعلامية للبنت السورية - نهضة المقاومة النسائية السورية

الصفحة الرسمية للمؤسسة على الفيسبوك www.facebook.com/syrianatv


    "أبو داعش الغيثي" في بوخارست رومانيا يعاتب مجدداً الصحفي والكاتب السوري المعارض مازن الرفاعي - مؤسسة القناة الإعلامية للبنت السورية / قسم شؤون الجالية العربية السورية في رومانيا 2013/11/30

    شاطر
    avatar
    SYRIANA
    ضباط قادة أركان حرب - عقيد ركن
    ضباط قادة أركان حرب - عقيد ركن

    عدد المساهمات : 13613
    تاريخ التسجيل : 17/03/2010
    الموقع : https://www.facebook.com/syrianatv

    "أبو داعش الغيثي" في بوخارست رومانيا يعاتب مجدداً الصحفي والكاتب السوري المعارض مازن الرفاعي - مؤسسة القناة الإعلامية للبنت السورية / قسم شؤون الجالية العربية السورية في رومانيا 2013/11/30

    مُساهمة  SYRIANA في السبت نوفمبر 30, 2013 2:09 pm




    "أبو داعش الغيثي" في بوخارست رومانيا يعاتب مجدداً الصحفي والكاتب السوري المعارض مازن الرفاعي

    مؤسسة القناة الإعلامية للبنت السورية / قسم شؤون الجالية العربية السورية في رومانيا 2013/11/30
    ##################################



    رصدت مؤسسة القناة الإعلامية للبنت السورية مجادلة كلامية حادة حدثت على صفحة الكاتب والصحفي السوري المعارض مازن الرفاعي ، تمت بينه وبين الشيخ الوهابي اليمني التكفيري أبو العلا الغيثي مفتي ما يسمى بالثورة السورية في رومانيا والأب الروحي لما يعرف بجالية سوريا الحرة في بوخارست المؤلفة من خلايا إسلامية متطرفة

    وذالك على أثر قيام الكاتب السوري المعارض مازن الرفاعي بنشر صورة له مع الدكتور احمد المسلماني المستشار الاعلامي للرئيس المصري المؤقت عدلي منصور ، الذي زار رومانيا مؤخراً على رأس وفد مصري

    ولم يعد خافياً على أحد تصرفات "أمير دولة الخلافة الراشة اليمني الإخواني في رومانيا والقائم بأعمال الله ورسوله في بوخارست" الذي يدعي الوصاية على المسلمين ، والذي سرق قيادة الثورة السورية في رومانيا بحسب مصادر لنا في المعارضة السورية ، والتي أكدت أن كلمة السمع والطاعة أصبحت من الأمور التي يتباهى بها الشيخ التكفيري

    حيث قام الشيخ المذكور بالتدخل بالصفحة الشخصية للكاتب والصحفي السوري المعارض مازن ومعاتبته لتصوره مع "شخصية إنقلابية سيسية صديقة لنظام الأسد" بحسب تعبير الشيخ ابو العلا .. والذي لم يحترم خصوصية هذا الكاتب والصحفي السوري المعارض وحرية رأيه وتعبيره ، والذي لم يفعل شيئاً سوى انه تصور مع مواطن مصري !

    أبسط مقومات الحرية الشخصية لهذا المعارض لم يحترمها هذا الشيخ الذي يدعي من خلال أفعاله أنه يتقرب من الله ورسوله ، فتارةً يكفر من يشاء من المعارضين السوريين ويصفهم بأنهم "كفار قريش" ، وتارة أخرى يفرغ غضبه ونقمته على من يقول ويدعي بأن الكنائس مساوية للمساجد وهي أيضاً بيوت لله .. وهذا ما حدث سابقاً مع المعارض السوري مازن الرفاعي الذي تم تكفيره من قبل نفس الشخص لدفاعه عن المقدسات المسيحية والإسلامية على حد سواء التي تتعرض لإرهاب داعش

    الملفت للنظر أن "ابو العلا" لم ينتبه لأول تعليق في البوست الذي نشره مازن أو بالأحرى تجاهل تعليق إحدى الشخصيات المصرية الهامة ، فقد علق السيد الدكتور عبد الله مباشر رئيس الجالية المصرية في رومانيا على الصورة قائلاً : "قمرين الى العلا يا استاذ مازن" ، مؤيداً بذالك هذه الصورة .. فهل أبو العلا أدرى من رئيس الجالية المصرية بصواب هذه الصورة من عدم صوابها ؟

    "انت تمدح قاتل ومجرم".. بهذه العبارت إتهم الشيخ التكفيري أبو العلا المعارض السوري مازن ، فكان رد مازن عليه : "هذا رايك الشخصي ، والقاتل المجرم يحتاج الى محاكمة عادلة ، يمكن لك ان تقول لي انه متهم ولكن لايحق لنا اطلاق حكم دون محاكمة" في إشارة إلى أنه لا يحق لأحد أن يحكم على شخص من ذاته كما تفعل الاعصابات الإرهابية ، ودم المسلم محرم على أخيه المسلم

    ولكن التفكير الإخواني المجرم يبقى كما هو ، فهو لا يفرق بين رجل دولة أو مثقف أو مفكر أو كاتب يمارس حق التعبير على صفحته الشخصية ، ويبدو أن أبو العلا الإخواني لم يدرك بعد لأن زمن الإخوان قد ولى إلى غير رجعة بفضل وعي الشعبين السوري والمصري لهذه العصابة المرتزقة المرتهنة للصهيونية العالمية وأجنداتها .. فيقول لمازن : "انت تناقض نفسك ، انت قيمت الرجل وقلت عنه فخر لمصر" ، فيرد عليه مازن بمنطقية : "الرجل رجل علم ومتمكن من مهنته وحرفي وفخر لمصر ان يكون لمصر ابناء من هذا الطراز"

    ويعود مازن ليذكر الشيخ الإخواني بأن شق صفوف المسلمين ليس أمراً موصى به في الإسلام ، مانحاً الشيخ التكفيري أبو العلا دروساً في أدبيات إحترام المراكز والشخصيات قائلاً له : "احترم رأيك ، ولكن لااوفقك عليه واطلب منك أن تحترم رايي ، وانا ذكرت انني لااتدخل في الشؤون الداخلية لمصر ولكن تقييمي المهني لهذا الصحفي جيد جدا ، وانا لااريد شق صف المصريين برايي هذا"

    إلا ان الشيخ التكفيري يبدأ بالمناورة متهرباً من ما قاله المعارض السوري مازن قائلاً : "الم تسال المسلماني لماذا بعد الانقلاب مباشرة اعادوا فتح سفارة النظام الاسدي اللعين ، فالمسلماني مع بشار" ، وكأن كل هم هذا الشيخ التكفيري هو "بشار" ، متناسياً انه عندما تظاهرت كل دول العالم بشأن الفيلم المسيء للرسول الكريم محمد (ص) ، لم يجرؤ هذا الشيخ بالتفوه بكلمة واحدة ليدافع فيها عن دين الإسلام ونبيه ، ولكنه بالمقابل كان سباقاً في المظاهرات السورية والمصرية المعارضة لكل من الرئيس الأسد والفريق السيسي

    ومرة أخرى يصفع المعارض السوري مازن الرفاعي الشيخ اليمني التكفيري بعبارة نارية تبين له نفاق عصابة الإخوان المسلمين والمتأسلمين الجدد عملاء الصهيونية العالمية ، فيقول له : "حين كان المسلماني يمجد الاخوان على زمن نظام مرسي كان فهمان ومعتمد وعلى التلفزيون ، والان اصبح قاتل ومجرم برأيك ؟" .. ويبدأ أبو العلا هنا بإتهام مازن بأنه مع ما وضفه بالإنقلاب ، ولكن مازن طرح عليه سؤالاً بسيطاً جداً لم يعرف الإجابة عليه ، قائلاً له : "يعني انت افهم من 30 مليون واحد ؟؟؟"

    وتتالت التعليقات والإنتقادات بعد أن رد له مازن كلمة الفصل الأخيرة قائلاً : "لن اكون طبعة منك انا اختلف معك ، ولن تكون البشرية على رايك" ، وبالفعل فقد تخلصت البشرية من الإخوان وعصورهم الظلامية ، فاليمني الذي يحض السوريين والمصريين في بوخارست على الخروج ضد أنظمتهم ليستفيد مادياً ستكون نهايته مزبلة التاريخ ، لأن الشعوب بدأت تصحى لهؤلاء المرتزقة المجرمين المتلطين زوراً وبهتاناً بعبائة الدين

    أما المعارض السوري مازن الرفاعي .. فهو يدرك جيدأً بأن مستقبله مع معارضة سورية حقيقية خالية من العناصر الأجنبية ، ويدرك تماماً أن مستواه التربوي والثقافي أعلى بكثير من مستوى الجاهلين .. وأن الحل للأزمة هو حل سياسي وعلى طاولة الحوار سينتهي بكل السوريين ، أما هؤلاء فسيطوي التاريخ صفحتهم

    مؤسسة القناة الإعلامية للبنت السورية
    قسم شؤون الجالية العربية السورية في رومانيا 2013/11/30


      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 25, 2017 7:30 am