الموقع الرسمي لمؤسسة القناة الإعلامية للبنت السورية - نهضة المقاومة النسائية السورية

الصفحة الرسمية للمؤسسة على الفيسبوك www.facebook.com/syrianatv


    يخجلون "بشهدائهم الـ 175 المجاهدين" الذين قتلوا في العتيبة ، ويؤلفون روايات عن يبرود لكي لا يحطموا معنويات مرتزقتهم !! - بقلم د.حنان نورا الحايك

    شاطر
    avatar
    SYRIANA
    ضباط قادة أركان حرب - عقيد ركن
    ضباط قادة أركان حرب - عقيد ركن

    عدد المساهمات : 13614
    تاريخ التسجيل : 17/03/2010
    الموقع : https://www.facebook.com/syrianatv

    يخجلون "بشهدائهم الـ 175 المجاهدين" الذين قتلوا في العتيبة ، ويؤلفون روايات عن يبرود لكي لا يحطموا معنويات مرتزقتهم !! - بقلم د.حنان نورا الحايك

    مُساهمة  SYRIANA في الجمعة فبراير 28, 2014 10:21 am




    يخجلون "بشهدائهم الـ 175 المجاهدين" الذين قتلوا في العتيبة ، ويؤلفون روايات عن يبرود لكي لا يحطموا معنويات مرتزقتهم !!
    ##################################



    على إحدى قنوات الكذب التي تابعتها مساء أمس ، قال المذيع بأن من قتلوا في العتيبة هم مدنيون كانوا يحاولون الهرب من الحصار ، والغريب هو ما هم هؤلاء المدنيون الذين عثر معهم على جوازات سفر اجنبية وأسلحة ويرتدون جعب بداخلها مذخرات أسلحة ؟ ...

    (مع تحفظي على التسميات ولكنني سأتكلم بلغتهم) ، ما هو الإكرام الذي منحه "قادة الثورة السورية" لهؤلاء "المجاهدين في سبيل دين الله ورسوله محمد" وهم لم يعترفوا بشهدائهم الذين سقطوا وهم"يسعون للجهاد" ؟ في حين ان جيشنا العربي السوري والمقاومة لا يخجلون بإعلان شهدائهم الأبطال عندما يتساقطون في المعارك مع الإرهابيين

    طبعاً .. فالمرتزق الذي يقاتل من أجل تنفيذ الأجندات وتلقي مبلغ 300 دولار شهرياً ليمارس القتل لا أحد يتشرف بذكره لأنه وببساطة مخجل ومعيب ، فالعبد الذليل لا يمكن له ان يمثل أمه حرة لأنه يذلها

    قناة الميادين قالوا عنها أنها أيرانية فقط لأنها عرضت الحقيقة وأظهرت مشاهد هزيمتهم ، والسؤال الذي ارغب بربطه بما جرى .. هل كان الصحابي الجليل حجر بن عدي أيرانياً أيضاً حتى نبشوا قبره ؟ ..

    أما قناة المنار التي عرضت أولى المشاهد عن العملية فقالوا عنها انها كانت السباقة بعرض ما وصفوه بالمجزرة ، واصفينها بأنها قناة "الميليشيا الشيعية" ، وهنا اتسائل أيضاً لماذا لم يتكلموا عن القناة الثانية الصهيونية التي عرضت مشاهد جرحاهم في مشافي كيان الإحتلال بأبشع الصور التي تعبر عن الخيانة والعمالة والتآمر

    أما روايات يبرود التي ألفوها لرفع معنويات مرتزقتهم فلنا معها وقفة خاصة ... تقول الرواية أن 200 من عناصر حزب الله تم قتلهم على يدي ثوارهم و 60 جندياً من عناصر ما يسمونه بجيش النظام أعدموا ميدانياً لأنهم حاولوا الهرب إضافة إلى إستهداف 3 دبابات !

    ولكن في نفس النشرة الإخبارية ناشدوا مرتزقتهم لمؤازرة يبرود المطوقة والمحاصرة ، فما حاجة المؤازرة إذا كانوا يحققون تلك الإنتصارات المزعومة ؟ وكيف قاموا بإستهداف الدبابات الثلاثة في حين أنهم لا يجرؤون على "مد رؤوسهم من نوافذ البيوت" والطيران والمدفعية تقومان بقصفهم ليل نهار على حد زعمهم ؟

    وما حاجة الجيش السوري لعناصر حزب الله إذا كان الطوق على يبرود قد أكمل (مع الأخذ بالعلم بأن بلدة الجراجير الإستراتيجية تم الدخول إليها من دون مقاومة تذكر بعد فرار الإرهابيين إلى يبرود) ومن هنا نتسائل ، لما لم يدمروا تلك الدبابات في الجراجير ولجؤوا إلى تدميرها الآن بعد ان تمت محاصرتهم ؟

    مساكين هم الذين يسيرون خلفهم وخلف إعلامهم المضلل .. يبيعونهم قطعاً من الحلوى ويعطونهم جرعات من مورفين الكذب والتضليل لكي يحافظوا على ما تبقى من معنوياتهم المنهارة ، .. هكذا جرى في القصير من تهويل وتضليل ، وعندما سقطت أصيبوا بإحباط أجهز على معنوياتهم ، وسيصابون بنفس الإحباط لأن حبل الكذب قصير والوقائع في الميدان تشير إلى ان العلم السوري سيرفع في يبرود قريباً

    بقلم د.حنان نورا الحايك 2014/02/28
    الموقع الرسمي لمؤسسة القناة الإعلامية للبنت السورية




      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 11, 2017 3:54 am