الموقع الرسمي لمؤسسة القناة الإعلامية للبنت السورية - نهضة المقاومة النسائية السورية

الصفحة الرسمية للمؤسسة على الفيسبوك www.facebook.com/syrianatv


    عندما رحل وترك الشعب لمصيره المجهول ! - الموقع الرسمي لمؤسسة القناة الإعلامية للبنت السورية - بقلم : د.حنان نورا الحايك

    شاطر
    avatar
    SYRIANA
    ضباط قادة أركان حرب - عقيد ركن
    ضباط قادة أركان حرب - عقيد ركن

    عدد المساهمات : 13614
    تاريخ التسجيل : 17/03/2010
    الموقع : https://www.facebook.com/syrianatv

    عندما رحل وترك الشعب لمصيره المجهول ! - الموقع الرسمي لمؤسسة القناة الإعلامية للبنت السورية - بقلم : د.حنان نورا الحايك

    مُساهمة  SYRIANA في الجمعة نوفمبر 29, 2013 11:47 am




    عندما رحل وترك الشعب لمصيره المجهول !
    ####################

    بقلم : د.حنان نورا الحايك 2013/11/28
    الموقع الرسمي لمؤسسة القناة الإعلامية للبنت السورية



    قبل 13 عاماً رحل الرئيس السوري حافظ الأسد عن هذه الدنيا .. وأغمض عينيه وهو مطمئن على شعبه الذي تركه محترماً ، نظيفاً ، شريفاً .. وقد قال الأسد قبل وفاته لحرسه الشخصي : "لا تغلقوا الشوارع بعد موتي .. إن كنتم تخشون الناس فأنا لا أخشاهم" ، ورحل بسلام ! رحل تارك لشعبه إرثاً عظيماً وهو قضيةً مشرفة يناضل من أجلها ، لم يترك له سلاماً مذلاً يخجل به ... رحل وقتها ، وترك الشعب لمصيره المجهول !

    لبست سوريا الأسود .. وأدركت بأنها خسرت الرجل الذي ارسى البلاد لشاطئ الأمن والأمان مدة 30 عاماً .. خسرت رجل السياسة في المنطقة ، خسرت بطل الحرب والسلام .. بطل التشرنين ، خسرت الرجل الذي كان يدخل جامعة الدول العربية فيقف جميع الحكام العرب ويلتزمون الصمت لهيبة الأسد .. لم يجرؤ أحد على مقاطعته طيلة حياته ، لأنه كان رجل الحق في زمن التسليم والإستسلام

    لم يتوقع الأسد يوماً بأن العرب سيشردون شعبه ، وسيغتصبون النساء ويتاجرون بدماء الأطفال بعد وفاته .. لم يدرك ان تلك الجامعة العربية التي كان يحاضر فيها العرب بدروس الشرف والكرامة والأخلاق ستكون أول من يطرح سوريا بالمزاد العلني بأرخص الأثمان .. مسكين هو الأسد الحافظ لكرامة المستضعفين ، كان ينادي بالعروبة ظناً منه بأن الوجدان العربي لا يزال موجوداً .. إلا انه تبين لاحقاً انه معدوم

    لم يتوقع الأسد يوماً بأن المؤسسة العسكرية التي تخرج منها ستصبح هدفاً مستهدفاً من قبل دول العالم كله .. لم يتوقع بأن دولاً "عربية" سترسل السلاح والعتاد والمرتزقة ليرهبوا شعبه ويقتلوا الجيش الذي بناه بعرق جبين السوريين لتحرير الأوطان والإنسان العربي .. لقد كان الأسد طموحاً وتواقاً لتخليص العرب من الذل والإحتلال والهيمنة ، إلا ان هؤلاء العرب رفضوا التخلي عن جذورهم الأمريكية والصهيونية

    كم من أمور فاتت على الرئيس الراحل حافظ الأسد .. ولعل من الأفضل انه لم يعاصرها ، المشافي والمدارس التي هدمت ونهبت ، المعامل التي سرقت ، الأحياء الآمنة التي بالهاون قصفت ، الأعداد الهائلة من المدنيين والعسكريين التي أستشهدت ، العائلات التي تشردت وهجرت ، المرافئ العامة التي حرقت ،.. الخيانة لدى البعض التي أوجعت ، النفوس الضعيفة التي باعت وأودعت ، ارتفاع الأسعار والعقوبات التي جوعت ، الليرة السورية التي إرتفعت .. الأرض التي دنست ...

    وبعد كل هذا يتذكر السوريون الرجل الذي بنى سوريا وحمى لبنان .. يتذكرون الأيام التي كان المال أحياناً يفيض في جيوبهم ، وأحياناً اخرى عندما كانت النساء تخرج الساعة 3 فجراً في الشوارع الآمنة .. يتذكرون كل كلمة كان يقولها هذا الرجل .. "نحن دعاة سلام .. ونحارب اليوم لنرد الأذى والعدوان عن شعبنا" ، يتذكرون كل شيء ، ويسلمون لقضاء الله وقدره ، طالبين منه الرحمة لحافظ سوريا وأسدها التاريخي .. ويواسون أنفسهم قائلين .. "يلي خلف ما مات .. الله يخليلنا الدكتور بشار"

    بقلم : د.حنان نورا الحايك 2013/11/28
    الموقع الرسمي لمؤسسة القناة الإعلامية للبنت السورية



      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 11, 2017 3:55 am