الموقع الرسمي لمؤسسة القناة الإعلامية للبنت السورية - نهضة المقاومة النسائية السورية

الصفحة الرسمية للمؤسسة على الفيسبوك www.facebook.com/syrianatv


    الجالية العربية السورية في رومانيا .. مرحلة التصفيات والتنازلات والمناورات ، ومؤسستنا تكشف للعلن لأول مرة عن زيارة سرية مؤخراً إلى سوريا - الموقع الرسمي لمؤسسة القناة الإعلامية للبنت السورية / قسم شؤون الجالية السورية في رومانيا 2013/11/18

    شاطر
    avatar
    SYRIANA
    ضباط قادة أركان حرب - عقيد ركن
    ضباط قادة أركان حرب - عقيد ركن

    عدد المساهمات : 13611
    تاريخ التسجيل : 17/03/2010
    الموقع : https://www.facebook.com/syrianatv

    الجالية العربية السورية في رومانيا .. مرحلة التصفيات والتنازلات والمناورات ، ومؤسستنا تكشف للعلن لأول مرة عن زيارة سرية مؤخراً إلى سوريا - الموقع الرسمي لمؤسسة القناة الإعلامية للبنت السورية / قسم شؤون الجالية السورية في رومانيا 2013/11/18

    مُساهمة  SYRIANA في الإثنين نوفمبر 18, 2013 9:07 am


    الجالية العربية السورية في رومانيا .. مرحلة التصفيات والتنازلات والمناورات ، ومؤسستنا تكشف للعلن لأول مرة عن زيارة سرية مؤخراً إلى سوريا

    الموقع الرسمي لمؤسسة القناة الإعلامية للبنت السورية
    قسم شؤون الجالية السورية في رومانيا 2013/11/18
    ###########################



    ما بين معارضين مرتزقة وآخرون مصلحجية ، وبين مؤيدين منافقين وآخرون منتظمين غير منظمين ، بدأت ترتسم الخارطة الجديدة للجالية العربية السورية في رومانيا ، الجالية ذات الأساسات الهشة والمفككة التي تحكمها لغة المصالح والغايات والسياسات الذاتية المنشأ لدى هؤلاء جميعاً

    لا يوجد معارض سوري يعارض لثورته المزعومة .. ولا حتى مؤيد يؤيد بغاية عفوية تماماً .. المصالح والغايات تحكم الجميع ، القرب من شخصيات ما ، تحقيق غايات ما ، الوصول إلى مناصب ما ، وإستثمار الأزمة قدر المستطاع للخروج منها بشيء ما في المستقبل سواء كان هذا الأمر مبلغ مالي أو منصب أو حتى مكانة ما في الجالية عن طريق الشهرة

    الهدف المركزي لدى الجميع هو ببساطة السفارة .. ولكن السفارة تدرك جيداً نويا الجميع ، وإن لم تظهر هذا الأمر إلا أنها كانت قد وضعت تقيماً لكل شخص منذ زمن طويل

    فالمعارض الذي ذهب في خط المعارضة ليستفيد مادياً هو معروف ،.. والمعارض الحاقد تماماً معروف وكذالك الأمر بالنسبة لمن يعارض تحت الضغط والإكراه ..  والمؤيد الذي يؤيد لغاية ما معروف أيضاً ويمكن تميزه عن المؤيد الذي يؤيد بنزاهة وله إنجازات وأعمال تتكلم عن ذالك رغم المصاعب التي قد تواجهه

    الصورة البارزة لدى المعارضة حالياً يغلب عليها طابع التنازلات والمناورات الضعيفة التي تعكس حالة الفشل والتراجع والضعف البنياني وتعدد الكيانات والأقطاب التائهة ، صورة وإن جسدت فهي تجسد الأثر الذي تركته الإنتصارات التي حققها الجيش العربي السوري على نفوس هؤلاء

    فالفبركة الأخيرة الفاشلة التي أقدمت علها المعارضة السورية من خلال نشر حوار في الفيسبوك تم تصنيعه بواسطة الفوتوشوب يحتوي بمضمونه مزاعم بأن الجهات الحكومية السورية تقوم بتجديد وثائق سفر لهؤلاء مقابل مبالغ طائلة .. دليل إحباط هؤلاء ، وقد تم التركيز على هذه الأمور في الفترة الأخيرة من قبل المعارضة بشكل ملحوظ

    أسلوب ساقط جداً إتبعه المرهونين الضعاف النفسية والشخصية يعبر عن حالتهم النفسية المضطربة التي لا تستطيع إخفاء إحباطهم ، منتقلين بذالك من حالة "عدم الإعتراف بالنظام السوري وشرعيته" إلى حالة تأكيد وجوده وإمساكه بزمام الأمور .. فالذين كانوا مسبقاً يدعون لمقاطعة السفارة هم نفسهم اليوم يتقاتلون على تصديق معاملة أو إصدار وثيقة سفر



    لم تستطيع المعارضة السورية إخفاء تضايقها الشديد من مؤسسة القناة الإعلامية للبنت السورية ، والتي صمدت صموداً عجيباً في وجه التحديبات والتهديدات وكل العوامل والضغوط ، ولا سيماً تضايقها من كشف هذه الفبركات التي تسببت لهؤلاء بحالة من الإحراج وضيق النفس ..

    علماً بأن إحدى الغايات الهامة التي كانت هذه الفبركة ترمي إليها هو زعزعة الثقة بين كل من مؤسستنا الإعلامية والسفارة السورية بشكل مباشر

    زعموا مؤخراً بأن المؤيدين مخترقين ، ونوهوا إلى ان هناك من يزودهم بالمعلومات بشأن مؤسستنا .. علماً بأن مؤسستنا لا تتعامل إطلاقاً مع أحد من المؤيدين في رومانيا وهي مستقلة إستقلالاً تاماً ، كما ان مزاعمهم تتعارض كلياً مع حقيقة بعض الأمور التي تخص مؤسستنا .. وبالتالي تبين أنهم منافقون وأنهم هم المخترقين

    ففي صيف عام 2013 قامت مؤسسة القناة الإعلامية بزيارة سرية إلى القطر العربي السوري لم يتم إخبار أحد في رومانيا عنها .. ودامت الزيارة حوالي إسبوعين .. وكان لهذه الزيارة غاية حساسة جداً " الشاطر يعرف شو هية !"

    وكان الأشخاص الوحيدين الذين يعلمون بالأمر هم سفارة الجمهورية العربية السورية في رومانيا .. فلم تتكلم المعارضة عن هذا الأمر أبدأً ، فأين هو الإختراق المزعوم ؟!

    هذه الزيارة آن الأوان للكشف عنها علناً .. لربما يفهم البعض من المعارضين ويستوعب بأن كل كذبة كانت تخرج من أفواههم بشأن التسريبات كانت معروفة ويتم تداركها من قبل مؤسستنا دون ان نظهر لهم ذالك ..

    كما إنها رسالة قوية جداً للبعض من الذين يسمون أنفسهم مؤيدين ، لعسى ولربما يفهمون أمواراً كثيرة ، من أبرزها أن هناك أشخاصاً كانوا تحت الإختبار

    بشكل مثير للدهشة حاول بعض المؤيدين نصب بعض الأحقاد بيننا وبين أشخاص آخرين نتحفظ على ذكر إسمهم .. هل هي الغيرة أم الحسد أم أمور أخرى ؟ لا ندري تماماً .. ولاكن ما نعلمه بدون شك هو أن عطائنا مستمر ، وإستمرارية هذا العطاء يسكت الجميع ، فهم لو أرادوا التكلم بالإنجازات ليس لديهم ما يقولونه ..

    لنكن صريحين قليلاً و واقعيين عندما نود التكلم بالمبادئ والقيم والوطنيات ، من منهم يضحي بوقته يومياً مثلنا ؟ .. للوطنية مقايس ، والكلام الكثير لا يرسخ هذه الوطنية ولا يثبت وجودها بشكل فعال وإنما الفعل والعمل

    المعارضة تحسب نفسها تياراً .. والمؤيديون يحسبون أنفسهم تياراً .. ونحن نحسب أنفسنا تياراً ثالثاً ، والتيار الثالث هو التيار الفعال في رومانيا كونه المراقب من الأعلى لكلا التيارين الآخرين

    أما الجالية فهي مكشوفة أمامنا كالخريطة .. والكثير من الأمور تصل إلينا يومياً ، فنرمي الحجر على جهة الشرق ليلتفت الجميع بإتجاه الشرق ، بينما نكون في الحين ذاته نرصد في الغرب !

    الموقع الرسمي لمؤسسة القناة الإعلامية للبنت السورية
    قسم شؤون الجالية السورية في رومانيا 2013/11/18



      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد سبتمبر 24, 2017 11:58 pm