الموقع الرسمي لمؤسسة القناة الإعلامية للبنت السورية - نهضة المقاومة النسائية السورية

الصفحة الرسمية للمؤسسة على الفيسبوك www.facebook.com/syrianatv


    رئيس عصابة الإخوان المسلمين في رومانيا يتكلم بإسم أطفال سورية - مؤسسة القناة الإعلامية للبنت السورية / قسم شؤون الجالية السورية في رومانيا - بقلم البنت السورية الدكتورة حنان نورا الحايك

    شاطر
    avatar
    SYRIANA
    ضباط قادة أركان حرب - عقيد ركن
    ضباط قادة أركان حرب - عقيد ركن

    عدد المساهمات : 13611
    تاريخ التسجيل : 17/03/2010
    الموقع : https://www.facebook.com/syrianatv

    رئيس عصابة الإخوان المسلمين في رومانيا يتكلم بإسم أطفال سورية - مؤسسة القناة الإعلامية للبنت السورية / قسم شؤون الجالية السورية في رومانيا - بقلم البنت السورية الدكتورة حنان نورا الحايك

    مُساهمة  SYRIANA في الثلاثاء مارس 12, 2013 4:05 pm



    رئيس عصابة الإخوان المسلمين في رومانيا يتكلم بإسم أطفال سورية

    مؤسسة القناة الإعلامية للبنت السورية / قسم شؤون الجالية السورية في رومانيا - بقلم البنت السورية الدكتورة حنان نورا الحايك
    #################################



    فريز اللقطة (أبو إسلام) مدير المدرسة الفلسطينية في رومانيا (مدرسة القدس في بوخارست) .. الزعيم الفعلي ورئيس عصابة الإخوان المسلمين في رومانيا ، فلسطيني الجنسية ومقيم في بوخارست

    رجل معروف بمكره وخبثه وعمالته وعدائه للشعب السوري المقاوم الذي إحتضن القضية الفلسطينية ودافع عنها وأوى أبناء شعبه الفلسطيني البراء منه ومن أفعاله وأعماله المشينة والقبيحة في رومانيا والتي لا تدل إلا على مستواه المنحدر والمعيب

    يظهر اليوم مجدداً ليبث سمومه ويتكلم بفمه الشيطاني الممتلئ بالحقد والنقمة على سوريا وشعبها بأسم طفولة سورية البريئة التي إستثمروها مراراً في مشروعهم القذر ، هذا الرجل الذي يتظاهر بالإسلام والتقوى ويتناسى القدس وفلسطين الجريحة وشعبها المضطهد من قبل الإحتلال ليبرز نفسه اليوم محامي دفاع عن قضايا الاجئيين السوريين في رومانيا .. عجباً ؟!!

    ولكي يكون هناك تغطية إعلامية لسمومه التي ينطق بها ، كان ولابد من إستخدام الأداة الإعلامية مازن الرفاعي الذي باع هو الآخر مدينة حلب وأهلها التي يدعي انه من أبنائها البررة ، ذاك الشخص الذي نكر الجميل والعرفان وباع جاليته السورية في رومانيا بأرخص الأسعار والأثمان ليحقق مراده المادي على جماجم السوريين ودمائهم الزكية التي تسفك بيد الإرهاب السلفي والوهابي أدوات الصهيونية والغرب الحاقد

    ففي مدرسة القدس الفلسطينية ببوخارست التي يديرها المدعو فريز اللقطة (أبو إسلام) والتي أطلق عليها الكاتب المعارض مازن الرفاعي إسم (المدرسة السورية المجانية) والتي تم إلحاق طلاباً سوريين مهجرين لإستثمارهم وسحب القروض الأوروبية لتمويل الإرهاب على ظهورهم وتغطية غسيل الأموال

    صرح مدير المدرسة المدعو فريز اللقطة حال المهجرين السوريين متكلماً بصفة إعتبرها شرعية بالنيابة عنهم ، حيث وصف المدعو مازن الرفاعي كلامه " بالقصص التي تشيب لها الشعور وتبكي بقساوتها الحجر الصوان "

    فتكلم أبو إسلام عن ما وصفه " بالذكريات المرة والاحاديث المؤلمة والغصة كبيرة " ، في حين لم ينطق هذا الشخص في حياته كلها بكلمة عن شعب فلسطين الذي يقتل ويذبح ويشرد على يد قوات جيش الإحتلال الصهيوني الإسرائيلي ، ولم ينتقد ولا مرةً في حياته كلها دولة إسرائيل المزعومة علناً في رومانيا .. طبعاً خوفاً من قطع المعاشات والتمويل والإمداد

    وتحت عبائة الإسلام المزيف المعهود لدى عصابة الإخوان المسلمين العميلة لإسرائيل أضاف المدعو فريز اللقطة (أبو إسلام) متحدثاً بأسم أطفال سورية المهجرين في رومانيا واصفاً إياهم بأنهم تركوا منازلهم ومدارسهم وأصدقائهم وأقربائهم وأهلهم وجيرانهم وخرجوا في ليلة حالكة هاربين من بؤس وشقاء من قتل وخطف وتعذيب ومن أصوات الرصاص ودوي المدافع وصفرات الصواريخ وجحيم الخراب ، بحسب أقواله

    وأضاف قائلاً : " أن المهجرين من الأطفال تحملوا ندرة الطعام وانقطاع الكهرباء وتراكم القنابل والقتلى في الشوارع ولكنهم لم يتحملوا انهمار البراميل على بيوتهم ، ففروا ناجين بأرواحهم وكانت رومانيا البلد المضيف الذي احتضنهم "

    متناسياً هو ومن أجرى هذا اللقاء معه أن ما تعرض له الشعب العربي السوري من معاناة في قطع الكهرباء هو ناتج عن إستهداف الإرهابيين الذين يدعمونهم للبنى التحتية في سوريا وسرقة قوت وطعام الشعب السوري وبيعه في تركيا

    نرد على أبو أسلام لنقول له : من أنت ؟ ومن أين أتيت ؟ وما هية صلة القرابة بينك وبين هؤلاء الأطفال السوريين لتتكلم بأسمهم ؟ إذا كان الدين هو صلة القرابة فالله نفسه بريء منك ومن أمثالك ؟ من فوضك ؟ ..

    الا تخجل من نفسك ومن شيبتك ؟ الا ترى قبحك وسخط الآخرين منك ؟ ... هل سألت نفسك كم لاجيء فلسطيني إستقبلت سورية في أحضانها ؟ وهل نسيت أن أخت الشهيد أبو جهاد الوزير عندما زارت رومانيا أتتكم من مخيم اليرموك في دمشق العروبة وسوريا الأسد رمز الصمود والتحدي ؟

    كم من الخونة والعملاء وتجار الدم مروا على سوريتنا ولاكن هيهات للمعتدي .. هيهات لكم يا عملاء الخارج وأدواته الرخيصة ، فشعب سورية عصي عليكم ، وبهمة وحدة هذا الشعب وصموده وإستبسال جيشه العقائدي ستدحرون في جهنم وبأسم المصير .. فإذا لم تستحي فأفعل ما تشاء وأعلم انك لا تساوي أضفر الإصبع الصغير لأصغر طفل سوري


    بقلم الدكتورة حنان نورا الحايك
    مؤسسة القناة الإعلامية للبنت السورية في رومانيا 2013/03/12



      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين يوليو 24, 2017 7:48 pm