الموقع الرسمي لمؤسسة القناة الإعلامية للبنت السورية - نهضة المقاومة النسائية السورية

الصفحة الرسمية للمؤسسة على الفيسبوك www.facebook.com/syrianatv


    فورد "الحاقد " يشرح موقف واشنطن : الأسد بمواجهة «النصرة»...

    النسر السوري
    النسر السوري
    ضباط قادة أركان حرب - مقدم ركن
    ضباط قادة أركان حرب - مقدم ركن

    عدد المساهمات : 1258
    تاريخ التسجيل : 24/03/2011
    العمر : 53
    الموقع : لا يوجد

    فورد "الحاقد " يشرح موقف واشنطن : الأسد بمواجهة «النصرة»... Empty فورد "الحاقد " يشرح موقف واشنطن : الأسد بمواجهة «النصرة»...

    مُساهمة  النسر السوري في السبت مارس 02, 2013 7:57 pm

    فورد "الحاقد " يشرح موقف واشنطن : الأسد بمواجهة «النصرة»... N1362197410
    في هذا الحديث يتضح بما لايدع مجالا" للشك بان الولايات المتحدة الامريكية تقود الحرب ضد سورية "بكل قوة " عبر ادواتها المعروفة (قطر - تركيا - السعودية ) وجبهة النصرة التابعة للقاعدة ومثيلاتها ، روبرت فورد من لايذكر هذا الشخص "الحاقد " .. ويبدو انه الذي يدير الملف السوري في الادارة الامريكية ...

    دعونا نسمح تحليل السفير الأميركي روبرت فورد عن حقيقة الموقف الأميركي المضمر حيال سوريا. وفقا" لصحيفة الاخبار اطلعت على مضمون كلام خاص له في هذا المجال، هدفه إيضاح أن موقف واشنطن لم ولن يتغير من قضية مطالبة الرئيس بشار الأسد بالرحيل



    ابتعد مساعد وزير الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأدنى السابق، جيفري فيلتمان، عن الملف السوري، والسفير فريدريك هوف المتقدم في السن، تخلى أيضاً عن دوره داخل لجنة إدارة الأزمة السورية التابعة للإدارة الأميركية، وهو حالياً متفرغ بالكامل لملف واحد، عنوانه «الغاز في المتوسط وما يتصل به من خلافات لترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل». الرجلان الأكثر حضوراً، الآن، داخل هذا الملف في إدارة أوباما الجديدة، هما وزير الخارجية جون كيري والسفير السابق في سوريا روبرت فورد. الأخير من الأشخاص المخضرمين في معايشة الملف السوري، نظراً إلى أنه شغل منصب سفير لبلاده في دمشق لغاية سحبه منها بفعل الأحداث السورية الأخيرة، ونظراً إلى أنه واكب عمل «خلية الأزمة السورية» منذ تشكّلها قبل نحو عامين، وهو يستمر فيها الآن مع بدء الولاية الرئاسية الثانية لإدارة الرئيس باراك أوباما.

    أما كيري، فلديه أيضاً خصائصه المعرفية المميزة بالملف السوري، لكونه التقى الرئيس بشار الأسد غير مرة، ما راكم لديه معرفة شخصية به. وعلى هذا، فإن الخبراء بكواليس القرار السياسي الأميركي يجزمون بأنّ الملف السوري، يوجد اليوم بأيدي فريق يتصف بأنه الأكثر خبرة في سوريا داخل كل أميركا.

    في لقاء مع دبلوماسي عربي، أكد فورد أنّه على عكس كل المعلومات المتداولة عن أنّ واشنطن غيّرت – أو بصدد تغيير – موقفها من الأحداث بسوريا، فإن الإدارة الأميركية لن تغيّر موقفها من سوريا، وليس من صدقية لكلّ المعلومات التي تشير إلى عكس ذلك، على غرار ما أوحاه أخيراً نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد. وحدد فورد ثابتة مستمرة، وستبقى كذلك اليوم وغداً، هي «المطالبة برحيل الرئيس ».

    ونفى فورد استنتاجات دبلوماسية اعتبرت ما جاء في خطاب «حال الاتحاد» لأوباما عن سوريا، أنّه يمثل تغييراً في سياسة واشنطن حيالها. وقال: «الخطاب لا يتضمن هذا التفسير على الإطلاق؛ فالخطاب اتسم بأنّه كان قصيراً، ولذلك لم يفرد أوباما مقاطع كثيرة فيه للقضايا الخارجية، ولم يستطرد في شرح سياسته تجاه سوريا».

    ويكشف فورد، في هذا الإطار، اتجاهاً خطراً كانت تسير فيه واشنطن خلال الشهرين الماضيين، مفاده الطلب من المعارضة السورية تجنب البدء بأي حوار مع النظام أو ممثلين عنه، قبل أن تحقق نتائج عسكرية ميدانية على الأرض في دمشق. ويقول فورد: «للأسف هذا الأمر لم يحدث». والواقع أن فورد، بالإضافة إلى غير دبلوماسي أميركي، كان قد أوضح أخيراً من خلال أكثر من محادثة دبلوماسية، أن واشنطن لم تكن خلف المبادرة لرئيس «الائتلاف» أحمد معاذ الخطيب بالحوار مع النظام. ولفت هؤلاء إلى أنّ الأخير نسّق إطلاقها مع الموفد العربي والدولي الأخضر الإبراهيمي.

    ويشدد فورد على أنّ «عدم نجاح المعارضة في المرة السابقة بتحقيق إنجاز عسكري في دمشق، لا يعني أن معركة دمشق انتهت». ويضيف: «معركة دمشق بدأت، وهي أصبحت غير بعيدة عن ميدان الأمويين، ولن يصمد الأسد لمدة طويلة بحسب اعتقادي».

    ويلمّح فورد إلى معادلة جديدة، بخصوص رؤية واشنطن للحلّ السياسي في سوريا، وهي تخالف الكثير من التحليلات السائدة عن أن واشنطن تفاضل بين «شرّ الأسد» عليها و«شرور جبهة النصرة». ويكشف رؤية أميركية جديدة في مقاربة هذه النقطة، قائلاً إنّ «الأميركيين لم يعتقدوا أنّه سيكون انتحارياً إلى هذا الحدّ». ويوضح أن التكتيك الأميركي اليوم، هو إيصال قناعة للأسد بأن عليه التيقن «من أنّ الخيار الوحيد المطروح عليه، هو إما التحاور مع الخطيب وفق شروط الأخير أو أن تطارده جبهة النصرة ومثيلاتها حتى النهاية» وفق تعبيره.

    ومن وجهة نظر الدبلوماسي، الذي نقل أجواء فورد، فإنّ واشنطن تمارس نوعاً من استخدام عصا جبهة النصرة لترهيب الأسد وابتزازه، ودفعه «إلى حوار التنحي» مع «الائتلاف». وتشبه هذه السياسة لحدّ بعيد، التطبيقات التي تمارسها النظرية الأميركية المعروفة عن سياسة «الاحتواء المزدوج»، التي تجمع بمقتضاها بين خصمين لها، بغية إضعافهما، ومن ثمّ الحصول من بين ركامهما على هدفها الاستراتيجي.

    ويفرد فورد في حديثه الخاص حيّزاً ملحوظاً للحديث عن الميدان في سوريا، وتكتيكات المعارضة القتالية والأوضاع السائدة داخل مناطقها وكيفية تدعيم «صمودها». ويقول: «تسيطر المعارضة السورية على الجزء الأكبر من سوريا، ولا تزال تحرز تقدماً تلو الآخر. ومن بين خططهم حالياً استهداف المطارات لمنع وصول الأسلحة للنظام».

    لكن من جهة مقابلة، يعترف فورد بأن «الفوضى تعمّ المناطق السورية التي تسيطر عليها المعارضة، حيث لا وجود لأية إدارة مدنية، ونحن نخشى من حدوث حالات مجاعة في بعض هذه المناطق». وقارن فورد الوضع المتردي فيها بالوضع الذي كان سائداً في العراق عام ٢٠٠٣، قائلاً: «كان هناك قوات المارينز على الأقل، حيث تولت هي الإدارة المحلية والإنسانية».

    ويختم فورد بأنّ «سوريا البلد على وشك التفكك، ورغم ذلك فإن الروس لم يغيروا موقفهم من بقاء الأسد حتى الآن، وهم ما زالوا يرسلون الأسلحة إلى النظام السوري، ويتشددون في موقفهم المساند له».

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء يونيو 25, 2019 2:43 am