الموقع الرسمي لمؤسسة القناة الإعلامية للبنت السورية - نهضة المقاومة النسائية السورية

الصفحة الرسمية للمؤسسة على الفيسبوك www.facebook.com/syrianatv


    أيعمل الدين من أجل السياسة أم أن العكس صحيح ؟؟ آدم وايزهاوبت، النورانيون .. خواطر منطقية و مكان العرب من كل هذا.. - فريق العمل في القناة الاعلامية للبنت السورية

    شاطر
    avatar
    SYRIAN LIONESS
    ضباط قادة أركان حرب - عقيد ركن
    ضباط قادة أركان حرب - عقيد ركن

    عدد المساهمات : 34
    تاريخ التسجيل : 14/11/2011
    الموقع : www.syrian.banouta.net

    أيعمل الدين من أجل السياسة أم أن العكس صحيح ؟؟ آدم وايزهاوبت، النورانيون .. خواطر منطقية و مكان العرب من كل هذا.. - فريق العمل في القناة الاعلامية للبنت السورية

    مُساهمة  SYRIAN LIONESS في الإثنين يوليو 09, 2012 6:02 pm



    فريق العمل في القناة الاعلامية للبنت السورية




    يقر الجميع الآن أن الدين تحول إلى عدد من المؤسسات التي تعمل دعما للسياسة و نصرة طرف سياسي على آخر، و هذا الأمر صحيح إذا نظرنا اليه نظرة خارجية، لكن أحدا لم يفكر بعكس هذه النظرية، أي أن السياسة هي التي تعمل من أجل الدين.. أو بتعبير آخر: الحرب العالمية ليست سياسية بل هي ذات طابع روحاني، السعي لانتصار الشر على خير.. .0



    وردت لي بعض الأفكار الآن و التي فكرت بتدوينها بدل أن أتركها كالعادة ترحل كما جائت (تيتي رحتي متل ما جيتي) ازدحمت الشبكة العنكبوتية بنظريات تقر بمجيئ يوم القيامة أو آخر الزمان أو نهاية العالم و تعددت الأسامي و المعنى واحد..

    شخصيا لا أؤمن بمجيء نهاية العالم هذه السنة فبرأيي ما يزال هناك الكثير للقيام به قبل مجيء ذلك اليوم، و حتى العلامات الاسلامية التي عددها الرسول (ص) ليوم القيامة التي تدل على اقتراب هذا اليوم لم تظهر جميعها بعد ولا الاشارات المسيحية المذكورة في انجيل العهد الجديد في رؤيا يوحنا.. أما بالنسبة لليهود، فهم لا يزالون ينتظرون مجيء المسيح و لينتظرو طويلا بعد... 0

    إلا أن هناك تخبطا كبيرا بين قوى العالم و هبوطا نحو الفساد الاقتصادي و الاجتماعي و الأخلاقي و تحكم الأقليات بالأكثريات و انتشار ضخم لمى يسمى "النظام العالمي الجديد" و العديد من الكوارث من جميع الأنواع و حتى الطبيعية منها التي أغلبها هي نتيجة لبطش الانسان بالطبيعة الأم..

    أمور تحدث لم يشهد العالم مثيلا لها قبل الآن فما أظنه سيحدث هو انقلاب كبير للمعايير العالمية من جميع النواحي و أما عقلي المحدود فهو لا يستطيع استيعاب أي طريقة بامكانها أن تفيد بعد في تراجع الشرور التي تجري أو انخفاض مستوى و عدد الجرائم و الفساد و الظلم المنتشر و لا أرى حلا لهذا الورم الذي اصيبت به كرتنا الأرضية إلا بحصول انفجار شامل أو ضربة قوية تؤدي بهلاك كل ما / من يساهم بهلاك الأرض..

    لم يعد يمكن مداواة ما يجري بل حان الوقت لاستئصال الورم من جذوره.. إن حربا عالمية ستكون كفيلة بذلك فهي ستعني تحول ميزان القوة من أمريكا و أوروبا إلى المنطقة الآسيوية، و بالطبع زوال اسرائيل.. لا أحد يحب الحروب كما لا يحب أحد العمليات الجراحية، لكن أحيانا تبقى العملية الجراحية هي الملاذ الوحيد للتخلص من المرض.. 0

    إن انتقال القوة إلى آسيا سيكفل لسكان الأرض حياة أكثر هدوءً لبضعة عقود قادمة على الاقل و ذلك بسبب تدمير نظرية النظام العالمي الجديد التي تقوم حاليا بالتحكم بكل ما يجري في العالم، شئنا أم أبينا أن نقر بهذا، فهذه هي الحقيقة..

    إنها مؤامرة ضخمة للتحكم بالعالم، حسب دراستي للموضوع منذ عدة سنوات توصلت إلى نتيجة رئيسية، فانطلاقا من مبدأ أن المؤسسات الدينية (أي الكنيسة المسيحية "الماسونية" و الجوامع "السلفية" و خاصة المعابد اليهودية) تعمل يدا بيد مع السياسة، لكن الدين الحقيقي و الذي كل همه عبادة الله و ارشاد الإنسان إلى الطريق الصحيح لا يعمل من أجل السياسة، إذا فإن السياسة هي التي تعمل من أجل نصرة الشر على الخير.. باختصار..

    كل ما يحصل في العالم يدور حول الصراع الأزلي بين الخير و الشر.. إن نظرة بسيطة إلى بداية كل من الأديان السماوية و الشكل الذي غدت عليه تعاليم هذا الدين اليوم، يدفعنا بالتفكير من أين جاءت كل هذه الطقوس و التعاليم الجديدة و جميع الممنوعات و المسموحات و الأمور الأخرى التي لا تمت بصلة الى روحانية الدين ولا أمر بها الله سبحانه ولا نفاها..

    لقد تحولت المباني الدينية إلى مؤسسات، ربما أول مرة ظهر هذا الأامر بوضوح كان في العصور الوسطى عند الصليبيين حين كانت الكنيسة هي الحاكم الأعلى للدولة و حين كانت اشارة الصليب مرسومة على الاسلحة التي يستخدمونها للقتل، الأمر نفسه نراه الآن في سوريا و غيرها، القتل باسم الاسلام.. و طبعا لا ننسى احتلال فلسطين باسم اسرائيل (شعب الله المختار) ... غدا من الواضح أن الدين المعاصر فقد من روحانيته و نقائه و تحول إلى أدات لدعم السياسة... 0

    مما أنف نستنتج أن المؤسسات الدينية ( ولا استطيع تسميتها معابد) لم تعد مهمتها الرئيسية عبادة الله و نشر السلام و التسامح و المحبة.. لقد تحولت إلى السلاح الأخطر في عصرنا و هو غسيل العقول.. و للاسف فإنها تمكنت و بنجاح باهر من الانتشار في العالم..

    إنني هنا لا انكر وجود الدين الحنيف و الأصلي لكن المظاهر خداعة و للأسف فإن دور العبادة التي لا تزال تحافظ على قدسيتها و لم يتمكن مرور الزمن من المساس بعذريتها غدت قليلة جدا.. أغلبها متواجدة في سوريا، و لا أقول هذا لكوني سورية، بل استنتجت هذا بعد مقارنات و تحاليل مطولة قمت بها، و على كل حال، الله سبحانه و تعالى متواجد في كل مكان و لا يحتاج الانسان لوسيط بينه و بين خالقه.. 0

    في الحقيقة لست متأكدة كيف انتشر الفساد في دور العبادة فهذا الأامر حصل مع مرور الزمن و منذ وقت طويل، لكن غدا من الواضح أنها تحولت لأسلحة في يد السياسة، أو أن السياسة تعتمد عليها لنشر الافكار التي ترغب بها و غسيل العقول..

    إذا أخذنا نظرة إلى هذه المؤامرة العالمية و أهدافها.. فنظرية المؤامرة هي حديثة العهد بدأت عام 1920م ولكن جرى تداولها في عام 1960م، وتم بعد ذلك إضافتها إلى قاموس أكسفورد عام 1997م.

    إلا أنها وردت بأسماء أخرى بين عامي 1782 و 1784 في كتاب عنوانه "المخطوطات الأصلية الوحيدة" Einige Original Scripten. للكاتب الألماني سفاك Zwack .

    طبقاً لفلسفة المنطق فأن أي مؤامرة حتى تكتمل يجب أكتمال جميع عناصرها , فالمؤامرة نوعان , نوع نظري ونوع عملي , فحين نُريد أن نتآمر على قوم يجب أن نجد أهم عنصر للمؤامرة الفعلية , فالمؤامرة النظرية موجودة في كل العالم حتى نحن السوريون نتآمر على العالم كله [ نظرياً ] فحتى نستطيع أن نتآمر عليهم فعلياً يجب أن نجد العنصر الأساسي وهو " جهلة القوم " فحين نجد هذه الفئة فنكون قطعنا شوطاً كبيراً , وهذا مالا نجده في العالم غير العربي !

    ولكن العكس صحيح ؛ فجميع دول العالم تجد لدى العرب هذا العنصر الهام لأكتمال المؤامرة , فكم من جهلة قوم العرب يتعامل مع جميع الدول التي تُعادينا ؟ لا يُحصى عددهم , ولأن العرب هم الأمّة التي ضحكت عليها كل الأمم فالمؤامرة الغربية على سوريا سهلة جداً , فالعرب هم جسر العبور لسوريا , وهذا مانراه بأم العين من دول العرب حين ينفذون ماتريده الدول الغربية , وطبعاً العرب لايستطيعون فعل شيء بدون وجود العنصر الأساسي أيضاً لدى سوريا .

    العرب يؤمنون بالمؤامرة ويرددونها كثيراً بأبسط الأحوال وخصوصاً للتخلص من أي معارض لهم , فتصب على أي معارض لهم سيل من الأتهامات بالمؤامرة عليهم , فالعرب شيمتهم إقصاء الأخر وأمتلاك كل شيء وجعل أنفسهم آلهة تعبدها الناس , وكأنهم يتبعون أوامر آدم وايزهاوبت الذي لم يسمعوا به بحياتهم ولكن ياسبحان الخالق يسيرون على خطاه , فهذا الشخص ( آدم وايزهاوبت) أسس حركة كبيرة عُرفت بالعقيدة الشيطانية أسماها النورانيين








    في عام 1784 وضعت مشيئة الله تحت حيازة الحكومة البافارية براهين قاطعة علي وجود المؤامرة الشيطانية المستمرة:

    كان آدم وايزهاوبت أستاذا يسيوعيا للقانون في جامعة انغولد شتات ،

    استأجره المرابون الذين قاموا بتنظيم مؤسسة روتشيلد، لمراجعة وإعادة تنظيم البروتوكولات القديمة على أسس حديثة.. والهدف من هذه البروتوكولات هو التمهيد لكنيسة الشيطان للسيطرة علي العالم، كما يفرض المذهب الشيطاني وأيديولوجيته علي ما يتبقى من الجنس البشريّ، بعد الكارثة الاجتماعية الشاملة التي يجري الإعداد لها بطرق شيطانية طاغية.

    هذا المخطط الذي رسمه وايزهاوبت تدمير جميع الحكومات والأديان الموجودة.. ويتم الوصول إلي هذا الهدف عن طريق تقسيم الشعوب ـ التي سماها الجوييم (لفظ بمعني القطعان البشرية، يطلقه اليهود علي البشر من الأديان الأخرى) ـ إلى معسكرات متنابذة تتصارع إلي الأبد، حول عدد من المشاكل التي تتولّد دونما توقف، اقتصادية وسياسية وعنصرية واجتماعية وغيرها.

    ويقتضي المخطط تسليح هذه المعسكرات بعد خلقها، ثم يجري تدبير "حادث" في كل فترة، لتنقص هذه المعسكرات علي بعضها البعض، فتضعف نفسها محطمة الحكومات الوطنية والمؤسسات الدينية.

    وفي عام 1776 نظم وايزهاوبت جماعة النورانيين لوضع المؤامرة موضع التنفيذ.. وكلمة النورانيين تعبير شيطاني يعني "حملة النور".



    أنتشرت في جميع العالم وهم من الطبقة المثقفة أنطلقت عام 1776 وكانت أهدافهم غير المُعلنة طبقاً لدراسة بسيطة لما يؤمنوا به :

    1. إلغاء كل الحكومات الوطنية.

    2. إلغاء مبدأ الإرث.

    3. إلغاء الملكية الخاصة.

    4. إلغاء الشعور الوطني.

    5. إلغاء المسكن العائلي الفردي، والحياة العائلية، وإلغاء فكرة كون الحياة العائلية الخلية التي تبنى حولها الحضارات.

    6. إلغاء كل الأديان الموجودة، تمهيدا لمحاولة إحلال العقيدة النورانية ذات الطابع المطلق في الحكم وفرضها على البشرية.



    وتقتضي خطة وايزهاوبت المنقّحة من أتباعه النورانيين اتّباع التعليمات الآتية لتنفيذ أهدافهم:



    1. استعمال الرِشوة بالمال والجنس، للوصول إلي السيطرة علي الأشخاص الذين يشغلون المراكز الحساسة علي مختلف المستويات، في جميع الحكومات وفي مختلف مجالات النشاط الإنساني..

    ويجب عندما يقع أحدهم شراك النورانيين، أن يستنزف بالعمل في سبيلهم، عن طريق الابتزاز السياسيّ، أو التهديد بالخراب المالي، أو يجعله ضحية لفضيحة عامه كبرى، أو بالإيذاء الجسدي، أو حتى بالموت هو ومن يحبهم.

    2. يجب علي النورانيين الذين يعملون كأساتذة في الجامعات والمعاهد العلمية، أن يولوا اهتمامهم إلى الطلاب المتفوقين عقليا والمنتمين إلي أسر محترمة، ليولّدوا فيهم الاتجاه نحو الأممية العالمية، كما يجري تدريبهم فيما بعد تدريبا خاصا علي أصول المذهب العالميّ، بتخصيص منح دراسية لهم..

    ويلقّن هؤلاء الطلاب فكرة الأممية أو العالمية، حتى تلقي القبول منهم، ويرسخ في أذهانهم أن تكوين حكومة عالمية واحدة في العالم كله، هو الطريقة الوحيدة للخلاص من الحروب والكوارث المتوالية.. ويجب إقناعهم بأن الأشخاص ذوي المواهب والملكات العقلية الخاصة، لهم الحق في السيطرة علي من هم أقل كفاءة وذكاء منهم، لأن الجوييم يجهلون ما هو صالح لهم جسديا وعقليا وروحيا..

    ويوجد في العالم اليوم ثلاث مدارس متخصصة بذلك.. تقع الأولى في بلدة غوردنستون في سكوتلندا، والثانية في بلدة سالم في ألمانيا، والثالثة في بلدة أنا فريت في اليونان.. وقد درس الأمير فيليب زوج ملكه إنكلترا اليزابيث الثانية في غوردنستون، بتدبير من عمه اللورد لويس ماونتباتن ، الذي أصبح بعد الحرب العالمية الثانية القائد الأعلى للبحرية البريطانية.

    3. مهمة الشخصيات ذات النفوذ التي تسقط في شباك النورانيين والطلاب الذين تلقوا التدريب الخاص، هي أن يتم استخدامهم كعملاء خلف الستار، بعد إحلالهم في المراكز الحساسة لدى جميع الحكومات، بصفة خبراء أو اختصاصيين، بحيث يكون في إمكانهم تقديم النصح إلى كبار رجال الدولة، وتدريبهم لاعتناق سياسات تخدم في المدى البعيد المخططات السرية لمنظمة العالم الواحد، والتوصل إلى التدمير النهائي لجميع الأديان والحكومات.

    4. و هذه ربما كانت الوسيلة الأكثر تاثيرا على قطعان العرب : السيطرة علي الصحافة وكل أجهزة الإعلام الأخرى، ومن ثم تعرض الأخبار والمعلومات علي الجوييم بشكل يدفعهم إلى الاعتقاد بأن تكوين حكومة أممية واحدة هو الطريق الوحيد لحل مشاكل العالم المختلفة.

    أليس معظم أهداف هذا الشيطاني يُطبقها الغرب و العرب المُتسلطين على الشعوب ؟



    وهناك إيمان قطعي بوجود مؤامرة عالمية نصرانية يهودية بوذية جهنمية على العالم العربي والإسلامي !

    إن السياسة الهاوبتية تم استخدامها في أمريكا.. و إن أطلنا النظر قليلا في بنودها، نستطيع أن نفهم كيف تحولت أمريكا هذا العملاق الاقتصادي الذي يحرك العالم ببنوكه و الذي لا يمكن لأي قرش يدور في دول العالم إلا أن يمر بأحد بنوكها..

    تحولت الآن إلى فأر في قبضة القط الصيني، تراكمت الديون على هذه الدولة المبذرة من أجل دولة شيوعية يكدح أفرادها نساءً و رجالا لتأميت قوتهم اليومي بعرق جبينهم.. الزمن دوار نعم، و كما روما العظيمة سقطت في الماضي جاء دور روما الحاضر..

    آدم وايزهاوبت هو واضع حجر الأساس للحركة الماسونية التي تتحكم بالعالم الآن ، العقيدة الشيطانية التي تتحكم بالعالم اليوم، و هذا ليس غريبا، فقد ذكرت جميع الكتب السماوية أن الشيطان هو حاكم الأرض و أنه سيأتي اليوم الذي سيهزم فيه من قبل جند الله السماوية و يحل السلام على العالم...

    إن الدول التي تتبع السياسة الهاوبتية هي دول تدرجت إلى الفقر، و ليس هذا حال حكامها، بل شعوبها التي طبقت عليهم هذه السياسة التي عملت على تجريدهم من انسانيتهم و منازلهم و علاقاتهم الاجتماعية و حتى امكانيتهم على

    العمل.. 0



    في النهاية، كنت قد قررت الاختصار في كتابة هذه الخواطر لكن المعلومات التي ذكرتها من الصعب اختصارها أكثر من هذا.. لذا، فأشكرك عزيزي المواطن العربي على صبرك على الوصول إلى هذا السطر من المقالة.. لو أن جميع العرب كانو يهوون المطالعة مثلما تفعل أنت لكان لدينا شعاع أمل في عدم التحول إلى نعاج بيضاء تسير خلف القطيع.. فافتخر بأنك النعجة السوداء! 0





    فريق العمل في القناة الاعلامية للبنت السورية
    avatar
    SYRIANA
    ضباط قادة أركان حرب - عقيد ركن
    ضباط قادة أركان حرب - عقيد ركن

    عدد المساهمات : 13612
    تاريخ التسجيل : 17/03/2010
    الموقع : https://www.facebook.com/syrianatv

    رد: أيعمل الدين من أجل السياسة أم أن العكس صحيح ؟؟ آدم وايزهاوبت، النورانيون .. خواطر منطقية و مكان العرب من كل هذا.. - فريق العمل في القناة الاعلامية للبنت السورية

    مُساهمة  SYRIANA في الإثنين يوليو 09, 2012 6:40 pm

    شكرا و يعطيك العافية

    مقالة كتير حلوة و مقدمة احلا وشرح دقيق

    نحنا بالفعل لازم نكون ايد وحدة مشان نقدر نطلع من الحرب يلي عم نعيشها تحياتي الكون


      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أكتوبر 18, 2017 12:13 pm