الموقع الرسمي لمؤسسة القناة الإعلامية للبنت السورية - نهضة المقاومة النسائية السورية

الصفحة الرسمية للمؤسسة على الفيسبوك www.facebook.com/syrianatv


    مؤسسة القناة الإعلامية للبنت السورية المستقلة توجه كلمة إلى ابناء الجالية العربية السورية في دولة رومانيا من مؤيدين ومعارضين - بقلم البنت السورية الدكتورة حنان نورا الحايك

    شاطر
    avatar
    SYRIANA
    ضباط قادة أركان حرب - عقيد ركن
    ضباط قادة أركان حرب - عقيد ركن

    عدد المساهمات : 13611
    تاريخ التسجيل : 17/03/2010
    الموقع : https://www.facebook.com/syrianatv

    مؤسسة القناة الإعلامية للبنت السورية المستقلة توجه كلمة إلى ابناء الجالية العربية السورية في دولة رومانيا من مؤيدين ومعارضين - بقلم البنت السورية الدكتورة حنان نورا الحايك

    مُساهمة  SYRIANA في الأربعاء يوليو 04, 2012 5:13 pm


    مؤسسة القناة الإعلامية للبنت السورية المستقلة توجه كلمة إلى ابناء الجالية العربية السورية في دولة رومانيا من مؤيدين ومعارضين

    بقلم البنت السورية الدكتورة حنان نورا الحايك
    ############################




    مقدمة للكاتبة
    ########
    تحية لكم جميعاً والرحمة على ارواح شهداء سورية من العسكريين والمدنيين وكل إنسان سوري سال دمه على ثرى الوطن .. أما بعد ، أوجه هذه المقالة لكم جميعاً بمناسبة إقتراب شهر رمضان المبارك بعد أن ترددت كثيراً في ان اكتبها وذالك لأنني خائبة الأمل منكم جميعاً .. مؤيدين كنتم أو معارضين

    واقول قولتي هذه لأنني مغتربة عن وطني سورية وأنتم هنا في رومانيا بمثابة أهلي وأبناء وطني .. وقد كللت من حالة الإقتتال التي بينكم ، وأصبحت ارى أموراً كثيرة بعيني .. صراحةً لا تطيب لي

    لا زال الحزن يعيش في قلبي على رحيل الإنسان الذي كان صديقاً لنا جميعاً وهو الأخ غسان منون رحمه الله .. الذي بموته وحد الجالية وجمعها كلها في عزائه المهيب ..

    هذا الإنسان الذي اشعر انه ترك برقبتي امانة كبيرة جداً عندما قال لي انه من الواجب علينا جميعاً ان نحترم بعضنا البعض وأن نتوحد كسوريين بغض النظر عن إنتماءاتنا السياسية أو الدينية ..

    وأن تكون حالتنا في رومانيا هي حالة جالية واحدة تجتمع في الأفراح و الأحزان وإذا تناقد أبناؤها في أمر ما أو إختلفت آرائهم ووجهة النظر لا تتجه نواياهم نحو العداء .. بل نحو التفاهم و الحوار .. رحمه الله وأحسن اليه وابعد عنكم كل فاجعة والم

    ======================



    إنقسام الجالية إلى قسمين وظهور مصطلحات جديدة لكل قسم
    #########################
    من هي هذه الجالية التي تطلق بين كل حين و آخر تسمية عليها ؟؟ هل هي جالية سورية الحرة في رومانيا ؟؟.. أو جالية سورية الأسد في رومانيا ؟؟ ما هو الإسم الحقيقي ؟؟.. هي (( الجالية العربية السورية في رومانيا )) وهذا هو إسمها الحقيقي

    هكذا تراها مؤسسة القناة الإعلامية للبنت السورية (المستقلة) ، لأن هذه الجالية في الحقيقة تعتبر جسد واحد من وطن واحد ، وهي انقسمت للأسف الشديد إلى قسمين بفعل الأحداث التي تجري في سورية .. قسم من المؤيدين وقسم من المعارضين

    فالقسم الأول يعتبر مؤيداً للحكومة السورية ويقال له (جماعة الشبيحة وعملاء المخابرات وعواينية السفارة السورية) بحسب توصيف الذين يسمون أنفسهم بالمعارضة السورية ، وهي مصطلحات ليس ببعيدة عن المصطلحات السائدة والشائعة التي تطلق على كل من يؤيد الحكومة السورية ويؤيد مسيرة الإصلاح بقيادة الرئيس بشار الأسد

    أما الطرف الثاني يعتبر معارضاً للحكومة السورية ويقال له (جماعة الخونة والإرهابيين والعراعير ومرتزقة مجلس اسطنبول) بحسب توصيف الطرف الأول أي المؤيدين ،.. وهي مصطلحات أيضاً ليس ببعيدة عن المصطلحات السائدة والشائعة التي تطلق على كل من يعارض الحكومة السورية ويسير في هذا المسار أو هذا الإتجاه وبخاصة المعارضة التي تطالب بالتدخل الأجنبي وتمارس المعارضة بطريقة الخيانة وليس بطريقة السياسة العقلانية



    معنا أو ضدنا .. ولا حل وسط بين الإثنين
    #########################
    في الحقيقة هي السياسة المتبعة لدى كل من الطرفين .. حيث ان المعارض الذي يقصد السفارة السورية لتجديد جواز سفره أو قضاء معاملة ما (وليس بالضرورة ان يكون معارضاً) ، أو إذا قام هذا المعارض بزيارة أحد الموالين بحكم طبيعة العمل والعلاقات التجارية بين التجار والترابط الإجتماعي بين ابناء الجالية ، تصفه المعارضة بأنه خائن للثورة وأنه متعامل مع الشبيحة والمخابرات السورية ويضاف إلى ما يسمى بقائمة العار ..

    وتصدر بحقه أيضاً قوانين مقاطعة صارمة قد تصل إلى الضرب أحياناً والإضرار بمصالحه .. والأمر ساري المفعول بالنسبة للذين لا يخرجون في مظاهرات إسقاط النظام أو الذين يرفضون الممارسات العدوانية بحق أشقائهم من ابناء الجالية

    أما الموالي الذي يقوم بإضافة أحد المعارضين من أبناء الجالية على حسابه في الفيسبوك ، أو يقوم بزيارة مقر الرابطة المحتلة من قبل المعارضة ، أو يتواصل مع شخصية ما هامة من شخصيات المعارضة .. او يضطر بفعل ضغوطات وتهديدات وتحت ظروف إجبارية تهدد عمله أو مصالحة المعيشية لكي يتصور تحت العلم الإنفصالي ، أو كل من ينتقد بعض السياسات الفوضوية في الجالية .. يعتبر منحرفاً وغير وطني وربما خائن وعميل .. فيتم تجنبه وإقصائه ومقاطعته ومقاطعة مصالحه

    مع العلم ان كل هؤلاء بين بعضهم البعض هم جالية واحدة في الحقيقة .. وكانوا في السابق أصدقاءً وإخوة حقيقيين .. سواء كانوا مسلمين أو مسيحيين ومن كافة الأديان و الطوائف

    وكان كل واحد منهم يزور الآخر ويجتمعون سوية ، ويقومون بزيارة بعضهم البعض في الأفراح والأحزان ويتبادلون الهموم ومصاعب الغربة .. ولم يكن هناك في الماضي وجود لمثل هذه التوصيفات التني يصفون بعضهم البعض بها .. كانت جالية واحدة ولا تزال ، ولكن لا أحد يريد ان يستعيد الماضي ولو للحظات وأن يعترف بأن الآخر هو إنسان سوري مغترب مثله..



    المعارضة في رومانيا إرتكبت أخطاءً كبيرة
    #########################
    نحن كمؤسسة مستقلة ليس شأننا أن نمدح أو نمجد بأحد ونحن إنتقدنا العديد من السياسات في الجالية سواء عند المعارضين أو عند المؤيدين .. ولا شأننا هو ان نكون سعلة أو أداة بيد أحد وأن نتستر على العيوب والأخطاء ، سواء من الطرف هذا أو ذاك ..

    ولكن الحقيقة هي أن أخطاء أبناء الجالية السورية في رومانيا من الموالين للحكومة السورية ، لا تقاس بحجم اخطاء نظرائهم من أبناء الجالية الذين ينتمون للمعارضة السورية ..

    وما حدث من إعتداءات متكررة من قبل المعارضة على أشقائهم من ابناء الجالية المؤيدين بالضرب والتهديد والإضرار بالمصالح إنتهاءً بإقتحام مقر رابطة المغتربين العرب السوريين في بوخارست الذي هو ملك لكل ابناء الجالية ، وإستخدام الكلمات النابية بحق المسؤليين الدبلماسيين السوريين وكبار شخصيات الدولة السورية ، وهذه كلها أعمال مدانة من قبلنا

    وفي نظرنا كمؤسسة مستقلة وشركاء في هذه الجالية لا نؤيد مثل هذه الأعمال ، ولا نعتعبر أن هذه الأعمال تعبر عن موقف سياسي صائب ، بل عن حالة أبتزاز وإستبداد بربرية وحشية لا إنسانية .. متنافية مع مفاهيم الديمقراطية وحرية الإنتماء والمعتقد السياسي

    وللإسف الشديد فإن العديد من هؤلاء المعارضين نسيوا تماماً ان الطرف الآخر هم مواطنين سوريين مثلهم تماماً ، ونسيوا أننا كنا في يوم من الأيام جالية واحدة ولنا حقوق متساوية في الوطن ..

    وأن الإختلاف في وجهة النظر و المعتقد أو الإنتماء السياسي لا يجب ان يتحول لحالة من الكره و البغضاء والعدائية والممارسة القمعية بالإكراه والإضرار بالآخرين أو الإعتداء عليهم جسدياً أو تشويه سمعتهم والإشهار بهم .. وهذا الكلام موجه لكلى الطرفين



    المؤيدين في رومانيا لهم عثراتهم أيضاً
    #######################
    لم يقم احد من المؤيدين حتى الآن بالإعتداء أو الإضرار بمصلحة أحد من المعارضة ولم تسجل أية حالة من هذا القبيل ، ولكن المؤيدين أحياناً يتعاملون مع بعضهم البعض بأساليب عجيبة .. فحالة الحسد والمزايدة بالوطنية والغيرة من الآخر لا تزال موجودة في بعض الحالات ، أو ما يعرف بالعامية ( طقطقة براغي ) ..

    متناسيين جراح الوطن وضرورة التآخي و المحبة والتعاون في هذه المرحلة العصيبة بالذات .. حتى نحن كمؤسسة إعلامية وطنية تعرضنا لبعض هذه الحالات ، ومن هنا يجب ان ننوه إلى ان كافة ابناء الجالية وطنيون .. ولا يحق لأي أحد ان يزايد على الآخر بالوطنية أو يعطي رتب و درجات في الوطنية

    وكما دعينا في السابق المعارضة السورية في رومانيا إلى الإلتزام بالهدوء وإحترام قوانين الدولة التي تستضيفنا كمغتربين وإحترام أبناء الجالية وعدم التعرض لهم بالسوء

    فإننا ندعو المؤيدين أيضاً لهذا الأمر .. بل وزوداً عن ذالك ، من خلال تفهم ظروف بعضنا البعض وضبط النفس والتحلي بالحكمة و المسامحة و والعمل بالعقل وعدم ممارسة سياسات الإقصاء والتهميش والإسائة إلى سمعة الآخرين وإطلاق الأحكام الخالية من الأدلة و البراهين بحق بعضنا البعض

    كما دعينا إلى تطوير نشاطات جاليتنا والعمل على دعوة من يختلفون معنا للحوار .. وتشكيل لجنة مصالحة والإعتراف بالمعارضة السورية في رومانيا في حال غيرت سياساتها ومسلوكيات أفرادها وتخلت عن الطائفية والمعارضة بطريقة التآمر وقلب الحقائق وتشويه سمعة الوطن

    بالإضافة إلى الإستماع لهموم كل السوريين ومحاولة مساعدتهم وإحترام أفكارهم و توجهاتهم السياسية وإبعاد (الذين لا يحملون الجنسية السورية) من سلك المعارضة لتبقى هذه المعارضة سوريةً بكل ما تحمله الكلمة من معاني وبالتنالي الإعتراف بها ، ومحاولة تقبل النقد بصدر رحب ومحاولة التفتيش عن حلول لسد الثغرات



    المعارضة السورية في رومانيا تتهم مؤسستنا بأنها عميلة للنظام ولا تعلم اننا معارضة !
    #########################
    إن البعض من المعارضة السورية في رومانيا قد وصلوا إلى حد كبير من الهذيان والتخريف فيما يخص شأن مؤسسة القناة الإعلامية للبنت السورية

    والأمر المثير للإهتمام هو أن نسمع ان احد المعارضين قد قام بتخوين معارض آخر وقال له : "انت عميل لمؤسسة القناة الإعلامية للبنت السورية الموالية للنظام" ..

    في حين نحن معروفون بأننا مؤسسة مستقلة كل الإستقلال عن اي مؤسسة سورية حكومية أو غير حكومية في رومانيا ولا تقودنا اية جهة أمنية أو سياسية

    ومن المعروف عن مؤسسة القناة الإعلامية للبنت السورية لدى الجميع ، أنها جناح الإعلام في نهضة المقاومة النسائية السورية ، المستمدة فكرياً وعقائدياً من فكر الحزب السوري القومي الإجتماعي المعارض الذي يؤمن بالأمة السورية المستقلة ..

    ومن المعروف أيضاً أننا لا ننتمي لحزب البعث العربي الإشتراكي على الإطلاق مع إحترامنا الشديد لهذا الحزب ، ولا نؤمن بتاتاً بأهدافه الخيالية والمستحيلة التحقق في وقتنا المعاصر الداعية لوحدة العالم العربي

    ولكن ما لم تفهمه الجهة التي تدعي أنها معارضة سورية في رومانيا هو أننا معارضة وطنية شريفة .. نحارب الفساد والأستبداد والسياسات القمعية بحق حرية الرأي والتعبير ، ونحارب المحسوبيات وأصحاب الغايات والمصالح وكافة أشكال المتاجرة بالقضية السورية

    كما اننا نحارب فكرة التدخل الأجنبي بالشأن السوري سياسياً وعسكرياً وندعو لإقاف العنف من الطرفين والتقدم لطاولة الحوار حفظاً على أمن الوطن وسلامته الذي هو حق للجميع



    الطريق والسبيل إلى جالية سورية متحضرة في رومانيا ، تجتمع على طاولة الإفطار في شهر رمضان المبارك
    #########################
    عنوان جميل .. وكلمات تؤشر إلى حالة سلام وإنسانية مثلى ... لذالك فإننا ندعو لتشكيل لجنة مصالحة في رومانيا تتألف من إعلاميين ورجال أعمال ومثقفين من كلا الطرفين ، مهمتها إصلاح الأوضاع في الجالية وإنهاء حالة العداء والأقتتال السوري - السوري

    والعمل على تأمين مناخ الحوار وحل قضايا ومشاكل الأطراف المتنازعة وصياغة إتفاقية تنص على عدم تعرض اي مواطن سوري لأي مواطن سوري آخر بالكلام الجارح أو الإعتداء الجسدي أو الإضرار بالمصالح وعلى الطرفين الإلتزام بها

    والعمل بجدية مطلقة على تشكيل معارضة وطنية سورية حقيقية يتم الإعتراف بها .. وذالك بغاية إبعاد الأجانب وكل من هو ليس سوري الجنسية عن المعارضة السورية في رومانيا ..

    و وضع برنامج إصلاحي وآلية عمل لهذه المعارضة وإعطائها الحرية في ممارسة النقد السياسي المحترم والبعيد كل البعد عن الكلام البذيء أو النعرات الطائفية أو الإسائة لأي مواطن سوري .. وغيرها من الأمور التي تفقد المعارضة شرعيتها

    ونحن كمؤسسة تحتل جزءً هاماً من هذه الجالية نعلن عن إستعدادنا للمشاركة في هذه اللجنة وتقديم المساعدة لإنجاحها .. مع صادق أمنياتنا في أن يتحقق ما نرجوا أليه وان تجتمع الجالية كلها في شهر رمضان المبارك على طاولة إفطار واحدة وأن نبدأ طريقاً جديداً بعيداً على الماضي السيء

    وأن نوجه جل إهتمامنا إلى قضايا الجالية وأبنائها وجعل المعركة الحقيقية هي معركة تحقيق متطلعات أبناء هذه الجالية في الغربة ، وتقديم كافة المساعدات لهم ، ورعاية مصالح أي فرد من أفراد هذه الجالية التي هو بحاجة لها .. والله الموفق



    بكل الصدق .. د.حنان نورا الحايك
    مؤسسة القناة الإعلامية للبنت السورية

    بوخارست رومانيا 2012/04/07




      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة يوليو 21, 2017 1:29 pm