الموقع الرسمي لمؤسسة القناة الإعلامية للبنت السورية - نهضة المقاومة النسائية السورية

الصفحة الرسمية للمؤسسة على الفيسبوك www.facebook.com/syrianatv


    المشاركون بيوم القدس العالمي في موسكو: سورية هي الحصن الأساسي بالدفاع عن القضية الفلسطينية - مؤسسة القناة الإعلامية للبنت السورية

    شاطر
    avatar
    SYRIANA
    ضباط قادة أركان حرب - عقيد ركن
    ضباط قادة أركان حرب - عقيد ركن

    عدد المساهمات : 13613
    تاريخ التسجيل : 17/03/2010
    الموقع : https://www.facebook.com/syrianatv

    المشاركون بيوم القدس العالمي في موسكو: سورية هي الحصن الأساسي بالدفاع عن القضية الفلسطينية - مؤسسة القناة الإعلامية للبنت السورية

    مُساهمة  SYRIANA في الأربعاء يوليو 08, 2015 9:13 pm




    المشاركون بيوم القدس العالمي في موسكو: سورية هي الحصن الأساسي بالدفاع عن القضية الفلسطينية

    مؤسسة القناة الإعلامية للبنت السورية
    إعداد فريق قسم الأخبار في الموقع الرسمي 2015/07/08
    ##################################



    أكد الدكتور رياض حداد سفير سورية لدى روسيا أن يوم القدس العالمي لا يعني الفلسطينيين والمسلمين وحدهم بل يعني كل أنصار ومحبي السلام والعدالة والإنسانية بقيمها السمحة وشرائعها المتنوعة.

    وقال حداد خلال طاولة مستديرة عقدت في موسكو اليوم إحياء ليوم القدس العالمي الذي يصادف يوم الجمعة المقبل ان القدس ثراء حضاري وإنساني عصي على ممارسات تذويب الهوية التي تمارسها سلطات الاحتلال الإسرائيلي على مرأى من العالم ومسمع منه لافتا إلى دور محبي السلام والقوى الفاعلة على الساحتين الإقليمية والدولية لتوحيد الجهود واستصدار قرار ملزم يضع حدا للممارسات الإسرائيلية الممعنة في انتهاك الشرعية الدولية وميثاق الأمم المتحدة.

    وتساءل حداد كم هي القرارات التي أصدرها مجلس الأمن الدولي وبقية المؤسسات التابعة للمنظمة الدولية الداعية للحفاظ على القدس ووقف الانتهاكات اليومية التي تقوم بها سلطات الاحتلال جهارا متحدية إرادة المجتمع الدولي وقيمه الإنسانية.

    ولفت حداد إلى الأخطار والتهديدات الكبرى التي خلفتها موجة الإرهاب التي تعصف بالمنطقة والتي لا تستثني أحدا من شرورها داعيا إلى توحيد الجهود والتقيد بقواعد القانون الدولي وميثاق المنظمة الدولية التي تمنع التدخل في الشؤون الداخلية للدول المستقلة ووقف دعم الارهاب.

    وفي إجابته عن أسئلة الصحفيين أكد السفير حداد ان القضية الفلسطينية كانت وستبقى القضية المركزية لسورية ولشعبها ونحن ندعو لوقف الانتهاكات اليومية التي تقوم بها سلطات الاحتلال الصهيوني بحق الشعب الفلسطيني وقال كل ما نقدمه سيبقى مستمرا لأن فلسطين تبقى هي البوصلة الأساسية لتوجهنا الوطني والقومي بشكل دائم.

    بدوره أكد السفير الإيراني في موسكو مهدي سنائي في كلمته ان الاحتفال بيوم القدس العالمي يعني ان القضية الفلسطينية تنطوي على اهمية كبيرة ويشير الى ضرورة استرجاع حقوق الشعب الفلسطيني لافتا الى ان الكيان الصهيوني يرتكب مجازر دموية بحق الشعب الفلسطيني ويغتصب حقوقه وان الرأي العام العالمي بدأ يدرك ان جذور الإرهاب والتطرف في المنطقة تكمن في عدم إيجاد حل للقضية الفلسطينية.

    من جانبه أشار السفير الفلسطيني في موسكو نوفل عبد الحفيظ في كلمته إلى أن القدس تعاني بالدرجة الأولى من الاحتلال والعدوان الاسرائيلي الذي يرتدي صبغة استيطانية لافتا الى ان المجتمع الدولي مطالب بإتخاذ خطوات سريعة لحل القضية الفلسطينية التي تشكل الأساس لحل بقية قضايا المنطقة وإقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية.

    من ناحيته أعرب ممثل السفارة العراقية في موسكو غازي عامر الطوبي في كلمته عن الشكر لروسيا الاتحادية على مواقفها المؤيدة لقضايانا العادلة وفي مقدمتها القضية الفلسطينية.

    بدوره أكد سيرغي بابورين رئيس المركز الروسي للتضامن مع القدس في كلمته ان بعض الدول العربية والإقليمية يرون أن هناك قانونا دوليا وينادون للالتزام به في حل قضية القدس ويؤكدون أنه يجب تطبيقه ولكن لا يرون أن الولايات المتحدة والدول الدائرة في فلكها وفي مقدمتها إسرائيل لا تعترف بالقانون الدولي ولا تنوي الأخذ به.

    وأشار بابورين إلى الدور السلبي لبعض الدول الاقليمية مؤكدا أن تركيا تتصرف ليس كدولة إسلامية تجاه القضية الفلسطينية والدول المجاورة بل تبدو كممثل للولايات المتحدة في العالم الإسلامي لجهة ما يخص القضية الفلسطينية وسورية وغيرها من القضايا العربية داعيا الشعوب العربية الى توحيد الجهود والتكاتف والتضامن لأن النأي بالنفس في هذه المعركة المصيرية غير مقبول اذ ان خصومنا كثر ويستندون إلى الدعم الهائل من اللوبي الصهيوني العالمي.

    من جانبه قال شامل سلطانوف رئيس مركز الدراسات الاستراتيجية روسيا والعالم الإسلامي في كلمته.. إن تاريخ الشعب الفلسطيني تاريخ عظيم لأن الصهاينة والإمبرياليين حاولوا أن يجردوا هذا الشعب من تاريخه ويسلبوا وطنه ويشغلوه عن قضيته خلال أكثر من ستين عاما إلا أنهم فشلوا وحافظ الشعب الفلسطيني على العناوين الرئيسية في قضيته لأنها قضية عادلة ولا بد من التضامن الإنساني معها.

    وفي مقابلة مع مراسل سانا في موسكو أكد المشاركون الروس في الطاولة المستديرة أن سورية اتخذت منذ بدء المآساة الفلسطينية موقف الدفاع عن الشعب الفلسطيني وتبنت موقفا بضرورة استعادة الأراضي العربية المغتصبة ووقفت في ساحة النضال للدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني .

    وقال بابورين.. أنه ليس من قبيل المصادفة أن نرى في مقدمة مخططات تنظيم “داعش” الإرهابي الحرب ضد سورية وجيشها ولا بد من الإعراب عن الامتنان الكبير للحكومة السورية الشرعية لأنها تتمسك بموقفها الوطني.. وبدفاعها عن وطنها إنما تدافع عن العالم العربي بأسره.

    بدوره أكد سلطانوف ان سورية كانت دائما الحصن الأساسي في الدفاع عن القضية الفلسطينية وبقيت متمسكة بذلك عندما تخلى العديد من الدول العربية عن هذه القضية وأصاب الذعر الدول الأخرى في أوسلو وغيرها وهذا أحد العوامل المهمة التي دعت القيادة السوفييتية ومن بعدها الروسية لإبداء مشاعر الاحترام تجاه سورية واعتبرنا نحن الروس قيادة وشعبا أن سورية هي الدولة الصديقة الرئيسية لنا على الدوام لأنها كانت المدافع الوحيد عن الفلسطينيين.

    مؤسسة القناة الإعلامية للبنت السورية
    قسم الأخبار في الموقع الرسمي 2015/07/08



      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس نوفمبر 23, 2017 3:03 pm