الموقع الرسمي لمؤسسة القناة الإعلامية للبنت السورية - نهضة المقاومة النسائية السورية

الصفحة الرسمية للمؤسسة على الفيسبوك www.facebook.com/syrianatv


    برقية تهنئة إلى معالي سعادة السفير الدكتور وليد عثمان بمناسبة الذكرى 44 الحركة التصحيحية المجيدة - مؤسسة القناة الإعلامية للبنت السورية - قسم البيانات الرسمية والتوثيق في الموقع الرسمي 2014/11/15

    شاطر
    avatar
    SYRIANA
    ضباط قادة أركان حرب - عقيد ركن
    ضباط قادة أركان حرب - عقيد ركن

    عدد المساهمات : 13612
    تاريخ التسجيل : 17/03/2010
    الموقع : https://www.facebook.com/syrianatv

    برقية تهنئة إلى معالي سعادة السفير الدكتور وليد عثمان بمناسبة الذكرى 44 الحركة التصحيحية المجيدة - مؤسسة القناة الإعلامية للبنت السورية - قسم البيانات الرسمية والتوثيق في الموقع الرسمي 2014/11/15

    مُساهمة  SYRIANA في السبت نوفمبر 15, 2014 12:14 pm





    برقية تهنئة إلى معالي سعادة السفير الدكتور وليد عثمان بمناسبة الذكرى 44 الحركة التصحيحية المجيدة

    مؤسسة القناة الإعلامية للبنت السورية
    قسم البيانات الرسمية والتوثيق في الموقع الرسمي 2014/11/15
    ##################################



    "لا أريد لأحد فيكم أن يتكتم على العيوب والنواقص"
    (القائد الخالد حافظ الأسد)

    معالي سعادة السفير الدكتور وليد عثمان المحترم، سفير الجمهورية العربية السورية في رومانيا ..

    من هذه الكلمة التاريخية للقائد الخالد حافظ الأسد التي إفتتحنا بها برقيتنا إلى سعادتكم، ..نستلهم ونستمد أفكار وغايات معاني الحركة التصحيحية المجيدة التي قادها القائد الخالد حافظ الأسد، له الرحمة

    إننا في الذكرى 44 الحركة التصحيحية المجيدة،.. نتوجه إلى قامتكم الوطنية الكبيرة بأحر وأصدق التهاني في هذه الذكرى الخالدة والعزيزة على قلوب كافة السوريين الشرفاء

    تلك الحركة التاريخية التي صححت مسار حزب البعث العربي الإشتراكي وإنتقلت بسوريا إلى مرحلة البناء والتطوير لتحقيق كافة متطلعات الشعب السوري ومتطلباته

    سائلين الله ان يتغمد برحمته القائد الخالد حافظ الأسد وشهداء سوريا الأبرار الذين حملوا مشعل التصحيح وهم يقدمون انفسهم قرابين للوطن، و اودعونا اياه لنسير به قدماً من بعدهم





    سعادة السفير المحترم ..

    ان مسيرة التصحيح ما تزال مستمرة، وهي تتنامى وتتجذر يوماً بعد يوم، وتظهر جلية في وقتنا الراهن بالرغم من المصاعب، وذالك من خلال تلاحم أبناء شعبنا مع أبطال جيشنا الباسل خلف القيادة الحكيمة للسيد الرئيس بشار الأسد لمواجهة قوى الشر والإرهاب التي تستهدف سورية بكل مكوناتها ودحرها عن أرض الوطن الحبيب‏  

    إن الأزمة الراهنة التي تعيشها سوريا وما تتعرض له من إرهاب وعدوان آثم، لم ولن تؤثر على شعبنا الصامد وعلى معنوياته ورغبته في البناء والإعمار من جهة، والتصدي للإرهاب والفساد من جهة أخرى ..

    حيث اننا نستمد من ذكرى التصحيح العزم والإرادة والتصميم على مواصلة المسيرة النضالية للقائد الخالد حافظ الأسد، والنهوض بسوريا إلى المستوى الراقي والمتحضر الذي يخدم متطلعات شعبنا، وذالك من خلال التمسك بالعّلم والوحدة الوطينة والسعي لتقديم الأفضل لبناء سوريا وترميم ما هدمه الإرهاب

    فإرادة الشعب السوري في السير على هذا النهج التصحيحي لن تنكسر مهما اشتدت هجمة الإرهاب وهمجيته وعدوانيته، ولا شك بأن النصر سيكون حليف سورية وشعبها.. لأنه شعب صاحب حق ،والحق لابد له أن ينتصر، وما من شعب في هذا العالم تعرض للعدوان والتهجم والظلم من قبل القوى الرجعية والإستعمارية إلا وكان النصر حليفه



    سعادة السفير المحترم ..

    لابد لنا ان نشير إلى اهمية الانجازات التي تحققت في سورية خلال العقود الماضية في مختلف المجالات،.. حيث دارت عجلة الإنتاج وأفتتحت المعامل والمنشآت والمدارس والجامعات وتطورت قدرات سوريا العلمية والإجتماعية والتربوية والثقافية والدفاعية وغيرها من المجالات.. ولا تزال مسيرة التحديث والتطوير جارية بقيادة السيد الرئيس بشار الأسد، رمز إبائنا وشموخنا

    ومن مبدأ حرص كل مواطن سوري شريف على هذه الإنجازات التي حققها الشعب السوري بعرق جبينه بالرغم من الحصار الظالم الذي تعرضت له سوريا، لا بد لنا أن نصب كل إهتمامنا وان تكون اولوياتنا في وقتنا الراهن الدفاع عن الوطن ومواجهة الأخطار والتحديات والمشاريع الإستسلامية والأفكار الظلامية الدخيلة والهدامة

    إلا ان ذالك يجب ان يكون متوازياً مع محاربة الفساد والمحسوبية وكل من تسول له نفسه المتاجرة بالأزمة وإستغلالها بشكل لا يصب في بوتقة المصلحة الوطنية العامة، .. لأن الفساد هو إرهاب من نوع آخر، وهو الإرهاب الذي يقتل الوطن وإزدهاره ببطئ ويطال السوريين بكافة اعمارهم وإنتماءاتهم

    لذا .. فإن أبرز عناوين المرحلة القادمة هو مكافحة الفساد وبناء الإنسان السوري فكرياً وإجتماعياً وتعزيز ثقافة المواطنة والتشاركية والعدالة بين السوريين وتكريس الوحدة والروح الوطنية، ووضع الآليات المناسبة لإعادة هيكلة المؤسسات السورية كافة بشكل منظم ومدروس وإختيار الكفاءات الوطنية المناسبة كل مجال من المجالات لضمات تحقيق النجاح، ومعالجة كافة المسائل التي يعاني منها شعبنا وفي مقدمتها البطالة

    ولابد أيضاً من تحديث آليات العمل واساليب التنظيم وتكريس الانتماء الوطني والقومي، ودعم الجيش العربي السوري والمقاومة ومساندتهما دفاعاً عن ثوابت الأمة ومصالح الشعب، والإهتمام بالشهداء وأسرهم وتوفير الدعم والرعاية لهم

    إضافةً إلى ضرورة تفعيل المصالحات وفتح اذرع الوطن لكل إنسان سوري بحاجة للمساعدة للتخلص من ذنوبه إن كان راغباً بأن يفتح صفحة جديدة في حياته وأن يكون مواطناً فعالاً في بناء وطنه ومجتمعه، بما يؤكد من خلال ذالك أصالة هذا الشعب الصامد وحيويته ونشاطه ورغبته بالنهوض مجدداً لمتابعة مسيرة العطاء والبناء

    وكل ذالك ليس بالصعب أو المستحيل على شعب صمد في وجه أعتى حرب كونية على مدار 4 سنوات بفضل وحدته الوطنية وتمسكه بقيادته الحكيمة وثوابته الوطنية التي لا يساوم عليها ولا يقايض بها

    وقد عبر ابناء جاليتنا العربية السورية الشرفاء في رومانيا عن هذا الأمر من خلال العديد من الوقفات التضامنية مع الوطن وجيشه وقيادته، والإقبال الكبير الذي شهدناه في رومانيا على صناديق الإنتخابات الرئاسية الحرة والنزيهة، ما دل على ان السوريين هم وحدهم من يقررون مستقبلهم ورئيسهم



    سعادة السفير المحترم ..

    إن الحركة التصحيحية المجيدة تتعزز اليوم، وقد حققت الكثير ولا يزال أمامها الكثير في إطار مسيرة التطوير والتحديث وفق رؤية معاصرة وواقعية وطموحة

    وعليه فإننا في مؤسسة القناة الإعلامية للبنت السورية، نجدد عهدنا لسعادتكم وللسيد الرئيس بشار الأسد، بان نبقى في هذه المؤسسة الوطنية إبناءً حقيقيين وجنوداً أوفياء للوطن سوريا، نذود بأقلامنا وكاميراتنا وعقولنا ودمائنا وأرواحنا للدفاع عنها وعن أبناء شعبنا

    وان نكون دائماً كما عهدنا السوريون في رومانيا وخارجها، المنبر الإعلامي الصادق والشفاف، وان نبقى حريصين على إيصال أصوات كافة أبناء جاليتنا، وأن لا نتوانى عن واجباتنا الوطنية، ولا سيما دعم الإعلام الوطني السوري والوقوف إلى جانبه والتصدي للتضليل والإرهاب الفكري

    وفي النهاية لا يسعنا إلا ان نشكر سعادتكم سيادة السفير لأنكم كنتم دائماً الأب الحنون لكل السوريين المغتربين في رومانيا، وقد فتحتكم بابكم دائماً لكل من قصد سيادتكم في مشورة أو مساعدة، ونحن من بين هؤلاء

    كما أننا نوجه التحية الصادقة بهذه المناسبة الوطنية الخالدة والمجيدة إلى كافة العاملين المحترمين في سفارتنا السورية ببوخارست فرداً فرداً، وإلى ابناء جاليتنا السورية الشرفاء ومؤسساتها الوطنية والقائمين عليها

    دمتم ودامت سوريا والرحمة والخلود للقائد الخالد ولشهداء سوريا الأبرار ..

    وكل عام وانتم وشعبنا وجيشنا وقائدنا المفدى بشار الأسد بألف خير

    مؤسسة القناة الإعلامية للبنت السورية
    قسم البيانات الرسمية والتوثيق في الموقع الرسمي 2014/11/15


      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد أكتوبر 22, 2017 6:19 pm