الموقع الرسمي لمؤسسة القناة الإعلامية للبنت السورية - نهضة المقاومة النسائية السورية

الصفحة الرسمية للمؤسسة على الفيسبوك www.facebook.com/syrianatv


    ارتفاع أجور النقل.. مشكلة تواجه أبناء حمص - مؤسسة القناة الإعلامية للبنت السورية

    SYRIANA
    SYRIANA
    ضباط قادة أركان حرب - عقيد ركن
    ضباط قادة أركان حرب - عقيد ركن

    عدد المساهمات : 13616
    تاريخ التسجيل : 17/03/2010
    الموقع : https://www.facebook.com/syrianatv

    ارتفاع أجور النقل.. مشكلة تواجه أبناء حمص - مؤسسة القناة الإعلامية للبنت السورية Empty ارتفاع أجور النقل.. مشكلة تواجه أبناء حمص - مؤسسة القناة الإعلامية للبنت السورية

    مُساهمة  SYRIANA في الأربعاء أكتوبر 01, 2014 1:39 pm




    ارتفاع أجور النقل.. مشكلة تواجه أبناء حمص

    مؤسسة القناة الإعلامية للبنت السورية
    إعداد فريق قسم الأخبار في الموقع الرسمي 2014/10/01
    ##################################

    ارتفاع أجور النقل.. مشكلة تواجه أبناء حمص - مؤسسة القناة الإعلامية للبنت السورية 2pqlx89

    مع قدوم فصل الشتاء وبدء الدوام في المدارس والجامعات تبرز مشكلة التنقل بوضوح في محافظة حمص نظرا لتباعد المسافات وتركز قطاعات العمل في اماكن محددة وهو ما يجعل من “سرافيس الخدمة” على قلة عددها واسطة النقل الاساسية فضلا عن عدم كفاية عدد الباصات التابعة للنقل الداخلي التي تخدم المدينة والريف الأمر الذي يستوجب معالجة ظاهرة ارتفاع أجور النقل وعدم التزام السائقين بالتسعيرة المحددة من قبل لجنة نقل الركاب

    وعلى الرغم من تحديد التسعيرة النظامية للباصات المستثمرة من قبل القطاع الخاص بـ 19 ليرة سورية إلا أن أغلب السائقين يتعمدون رفع التسعيرة إلى 25 ليرة للراكب الواحد وهي أجرة بطاقة للذهاب فقط علما أنه لم يصدر أي تعميم أو قرار من جهة حكومية برفع التسعيرة حيث باتت أجور النقل تشكل هاجسا إضافيا وعبئا ماديا كبيرا على الكثيرين

    ويعزو بعض السائقين على خطوط النقل داخل مدينة حمص سبب رفع التسعيرة إلى “عدم توفر مادة المازوت” بشكل دائم وعند توفرها “يضطرون للوقوف ساعات طويلة للحصول على كميات هي بالأساس لا تكفي ساعات العمل على مدار اليوم”

    ويقول السائقون.. عندما لا نحصل على مادة المازوت نضطر إلى شرائها من السوق السوداء بأسعار مضاعفة حيث تصل سعر صحيفة المازوت إلى 3000 ليرة “ما يدفعهم لزيادة التعرفة للتعويض عن المبالغ الاضافية التي يدفعونها”

    ويؤكد معظم من التقيناهم من المواطنين والموظفين والطلاب أن “هناك ارتفاعا شبه اسبوعي في أجور نقل الركاب خاصة من الريف إلى المدينة” وعلى سبيل المثال أجرة الراكب حسب التعرفة النظامية من منطقة الوادي الحواش غربي حمص إلى مدينة حمص  76 ليرة سورية لكن غالبية السائقين يتقاضون 150 ليرة سورية وهي ضعف المبلغ المقرر من قبل الجهة الرسمية

    إضافة إلى ذلك وحسب آرائهم يعمد سائقو “السرافيس” إلى استيعاب اكبر عدد ممكن من الركاب للحصول على مبالغ إضافية فمثلا “السرفيس” الذي يتسع لـ 14 راكبا أصبح يتسع لأكثر من 20 راكبا ومع ذلك تبقى التسعيرة 150 ليرة

    بينما يشير عدد من المواطنين إلى أن قلة عدد السرافيس العاملة من الريف للمدينة وبالعكس تؤدي الى تاخرهم عن الدوام ما يعني دفع مبالغ اضافية لتامين وسائط بديلة مطالبين بضرورة توفير باصات “تتبع للنقل الداخلي ولو لمرة واحدة يوميا الى القرى البعيدة نظرا لانخفاض أسعارها مقارنة بالوسائط الأخرى”

    ويرون أن هناك امكانية لدى الجهات المعنية بالمحافظة للتعاقد مع شركات خاصة بغية تامين الباصات اللازمة بما يدعم منظومة “السرافيس” العاملة على خطوط المدينة وعملها وبالتالي “تشكل عامل ضغط على السائقين للالتزام بالتسعيرة النظامية”

    من جهته يبين عضو المكتب التنفيذي لقطاع النقل بالمحافظة محمد شاهين في معرض رده على التساؤلات أن الإجراءات التي تتخذها المحافظة للحد من هذه الظاهرة وسبل معالجتها هي ضمن الامكانيات المتاحة حيث تعمد إلى معرفة أرقام السيارات التي تحصل على مادة المازوت وتتخلف عن العمل على خطوط النقل بهدف منعها وحرمانها من الحصول على المادة لاحقا وبيعها “للسرافيس” العاملة بشكل نظامي

    وتبقى هذه العقوبة وفق شاهين سارية حتى يتعهد السائق المخالف أمام رئيس هيئة الخط بالالتزام بالتعليمات والأوقات المخصصة لعمله مشيرا إلى مراقبة آلية عمل “السرافيس” خاصة خارج حدود المدينة والعمل على توفير المازوت لها ضمن الامكانيات المتاحة مبينا وجود تقصير في بعض الوحدات الادارية وتقاعسها عن القيام بواجباتها وايجاد حلول اسعافية في ظل الظروف الحالية

    بدوره يوضح مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك بحمص بسام الحسن انه تم تزويد سائقي “السرافيس” ببطاقات موقعة من رئيسي الوحدة الادارية وهيئة الخط لتعبئة 30 ليتر مازوت يوميا ومحدد عليها اسم المحطة المزودة علما انه في حال تخلف أي محطة فعلى السائق رفع شكوى مباشرة

    ويؤكد الحسن أنه تم تأمين جميع متطلبات السائقين ورفع نسبة 50 بالمئة من التسعيرة الموضوعة سابقا بهدف التخفيف من أعباء الاصلاح والصيانة الدورية “للسرافيس” الأمر الذي لا يعطيهم المبرر والعذر لتقاضيهم مبالغ اعلى عن التسعيرة النظامية داعيا المواطنين الى التعاون مع الجهات المعنية لمعالجة هذه الظاهرة من خلال الابلاغ عن اي حالة رفع تسعيرة

    مؤسسة القناة الإعلامية للبنت السورية
    قسم الأخبار في الموقع الرسمي 2014/10/01


      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء يونيو 25, 2019 2:55 am